عاجل

يبدو أن شبح التجسس الأمريكي بات يطارد الجميع دون استثناء. فبعد البرازيل والمكسيك وفرنسا جاء اليوم الدور على ألمانيا وتحديدا على مستشارتيها أنجيلا ميركل. إذ قال متحدث باسم الحكومة الألمانية الأربعاء، إن برلين لديها معلومات بأن واشنطن ربما تراقب الهاتف المحمول للمستشارة أنجيلا ميركل، وإن الأخيرة اتصلت بالرئيس الأمريكي باراك أوباما، لطلب توضيح عاجل وشامل. تصريحات سارع المتحدث باسم البيت الأبيض، جاي كارني إلى تفنيذها، موضحا أن أوباما أكد لميركل أن الولايات المتحدة لم ولن تراقب اتصالاتها. وقال كارني إن الولايات المتحدة تولي أهمية كبيرة لتعاونها مع ألمانيا حول مجموعة مسائل أمنية متبادلة. وجاء تشكيك برلين غداة المعلومات التي كشفتها صحيفة “لوموند” الفرنسية حول مراقبة بيانات في فرنسا من قبل وكالة الأمن القومي الأمريكية، وهو ما أثار احتجاجات رسمية في باريس، حيث يضغط الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، لوضع قضية التجسس الأمريكي على جدول أعمال قمة أوروبية تنعقد اليوم في بروكسل.وفيما تسعى الولايات المتحدة جاهدة لاحتواء الأزمة مع فرنسا، تفجرت أزمة مماثلة مع ألمانيا، تطورت سريعا. لكن أوباما حاول على ما يبدو منع تفاقمها.