عاجل

“تسهيل استشفاء المواطن الاوروبي في غير موطنه الاوروبي الاساسي في الحالات الطارئة كما من اجل العمليات الجراحية المقررة “ هذا هو عنوان التدبير الاوروبي الذي اصبح مرعي الاجراء. فعدا الحالات الطارئة يفرض التدبير الجديد على المرضى ان يحصلوا على موافقة مسبقة تسمح لهم بدخول المستشفيات الاوروبية خارج
موطنهم في حال تطلب بقاؤهم قيد المعالجة اكثر من ليلة واحدة خاصة اذا كانوا يعانون من امر اض مزمنة او خطرة.

في هذا المجال قال ليورونيوز Tonio Borg طونيو بورغ المفوض الاوروبي للشؤون الصحية:” يمكن للمواطن ان يراجع حكومته اذا اعتقد ان طلبه رفض عن غير حق”.

كلفة عمليات الاستشفاء خارج الموطن الاصلي تبلغ واحد بالمئة من نسبة الكلفة العامة للاستشفاء في البلدان الاوروبية.
النائبة الاوروبية Francoise Grossetete فرنسولز غروستيت علقت على هذا الموضوع امام كاميرا يورونيوز قائلة:” هذه التدابير تشير الى ان الضمان الصحي في كل دولة اوروبية لن يساهم الا بمقدار ما هو متوجب عليه محليا”.

جمعيات حماية حقوق المرضى تعتبر التدبير الجديد خطوة من اجل رعاية صحية متكاملة اوروبيا, وقالت Kaisa Immonen-Charalambous كايزا ايمونين شارامبولوس المسؤولة في جمعية بلجيكية تعنى بشؤون المرضى:” التدابير الجديدة قد تشكل حافزا على تدارك تكاليف الاستشفاء خارج الموطن الاصلي”.

تدابير المفوضية الاوروبية الخاصة بالاستشفاء الخارجي تهدف الى وضع قواعد واضحة تعمم على كافة اجهزة الضمان الصحي في البلدان الاوروبية و الهدف هو ان الضمان الصحي في كل بلد اوروبي لا يجب ان يتحمل اية كلفة اضافية غير التي كانت متوجبة عليه لو ان العلاج حصل داخل منطقة صلاحياته.