عاجل

معدل البطالة في اسبانيا انخفض للربع الثاني على التوالي في الاشهر الثلاثة حتى أيلول/سبتمبر مع بدء خروج الإقتصاد من ركود استمر لأكثر من عامين.

المعهد الوطني للإحصاء أفصح عن انخفاض في معدل البطالة إلى ستة .وعشرين في المائة من ستة وعشرين وثلاثة في المائة في الربع الثاني

لكن المحللين لا يرون دلائل على خلق الوظائف :

ما رأيناه في الأشهر الأخيرة هو تبلور الاستقرار في سوق العمل الاسبانية، وفق هذا الخبير، ولكن ليس الانتعاش. البيانات الإقتصادية تتحسن لكن النمو ليس قويا لخلق فرص عمل كبيرة. خلق الوظائف قد يصل في وقت متأخر ما بين ألفين وخمسة عشر وستة عشر.

المستثمرون الأجانب يشترون في الأسواق المالية وسوق السندات الإسبانية، مما رفع مؤشر ايبكس الرئيسي واحد وعشرين مئوية هذا العام، كما ضاق الفارق بين تكاليف الإقتراض لعشر سنوات في إسبانيا وألمانيا إلى أقل من نصف ذروة ألفين واثني عشر.

من منظور تقني نحن خارج الركود، كما يقول هذا المحامي، لكن، في الإقتصاد الحقيقي للناس في الشوارع، لا نستطيع رؤيته، نأمل ذلك.

إقتصاديون يشددون على مشقة إيجاد وظائف مناسبة لجحافل العاطلين عن العمل على المدى الطويل، مع اتساع الفجوة بين العاملين بعقود دائمة وأصحاب العقود المؤقتة ممن يعدمون الإمتيازات.