عاجل

يدلي الناخبون الجورجيون هذا الأحد بأصواتهم في الانتخابات التي تسدل الستار على عشر سنوات من حكم الرئيس ميخائيل ساكاشفيلي الذي تولى السلطة إثر ثورة الورود في العام 2003 ولم يعد له الحق في الترشح بعد ولايتين رئاسيتين متتاليتين.

انتخابات من دون شك ستمثل نقطة تحول في تاريخ الدولة القوقازية الصغيرة.

هيلين تسينتساشي:” أعتقد أنه أمر مهم جدا أن يختار كل منا المرشح الصحيح، سأصوت لمستقبل جورجيا.”

ألكسندر تسيتنتساشي:“أتوقع نهضة في البلاد،أعتقد أنه حان الوقت أن تبدأ السلطات والرئيس في التفكير في جورجيا.”

استطلاعات الرأي الأخيرة تشير إلى أن غيورغي مرغفيلاشفيلي مرشح حركة حلم الجورجية بزعامة إيفانيشفيلي، هو الأوفر حظا للفوز أمام الرئيس السابق للبرلمان ديفد باكرادزه مرشح ساكاشفيلي من الجولة الأولى التي يتنافس فيها 23 مرشحا.

لكن من المحتمل إجراء جولة ثانية خاصة مع مشاركة الرئيسة السابقة للبرلمان نينو بورجانادزه وتردد 20 بالمئة من الناخبين عن التصويت.