عاجل

شارك الألاف من أنصار المعارضة في العاصمة الروسية موسكو بمظاهرة للتعبير عن دعمهم لمن ألقي القبض عليهم بعد الإشتباكات التي وقعت في مايو العام الماضي بين محتجين وقوات الشرطة، عشية تنصيب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لفترة رئاسية جديدة.معتقل سابق يقول: “بوتين يخشى أن القادة الأوروبيين لن يحضروا إلى حدث الألعاب الأولمبية الفاسدة. سيأتي الرياضيون ، وليس القادة، إنه الوقت المناسب للضغط عليه لإطلاق سراح رفاقنا”.
المتظاهرون طالبوا بالإفراج عن جميع السجناء السياسيين بمن فيهم نشطاء السلام الأخضر الذين احتجزتهم السلطات الروسية الشهر الماضي.
يقول أحد المتظاهرين:
“لا نستطيع الجلوس في المنزل والفوضى تعم في جميع الأرجاء عندما تتصرف السلطات بلا وازع، وعندما يكون الأبرياء خلف القضبان والجناة هم الذين يحكمون”.وكانت السلطات الروسية قد إعتقلت أكثر من أربعمائة شخص العام الماضي في تظاهرة للمعارضة تعرف بإسم بالتونيا سكوير، أفرجت عن معظمهم في وقت لاحق إلا أنها أبقت سبعة وعشرين شخصا قيد الإحتجاز ووجهت لعدد منهم تهمة الإخلال بالأمن الوطني.