عاجل

اسطورة الروك لوو ريد

تقرأ الآن:

اسطورة الروك لوو ريد

حجم النص Aa Aa

لوو ريد، اسطورة الروك الاميركي رحل.لقد غادر هذا العالم عن عمر ناهز الواحد والسبعين بعد تعقيدات صحية اثر خضوعه لعملية زراعة الكبد في مستشفى في لونغ ايلاند قرب نيويورك.هذا “المعلم” كما وصفه المغني دايفيد بوي، الهم العديد من الفنانين. اسس في ستينيات القرن الماضي فرقة فيليفيت اندرغراوند والتي قام الرسام اندي وارول بادارتها. فقال عنه :“لا اعلم ان لم يقم اندي بما قام به، كان يمكن الا نحصل على فرصة لتحقيق ما حققناه. لذا انني ادين لوارول بالكثير.”
لوو ريد ولد في نيويورك، اخضعه والداه لجسات كهربائية بهدف معالجته من ازدواجيته الجنسية. لم يكن يحب المدرسة. لكن اثناء دراسته
الجامعية اكتشف موهبة كتابة الاغاني. مع فرقته فيلفيت اندرغراوند اصدر اربع البومات. كما سجل العديد من الالبومات حيث يغني فيها منفرداً من بينها ترانسفورمر والذي يحوي على عدة اغان اهمها بيرفكت داي.
شخصيته المستقلة وجرأته دفعتا به لاصدار البومه المزدوج Metal Machine Music ، لكن النقاد وجدوا فيه وفاته الفنية. لقد احب التصوير الفوتوغرافي فقام بطباعة كتابين له يتضمان الصور التي التقطها. انه يصف نفسه بالواقعي، تزوج ثلاث مرات، آخرها كان مع الفنانة لوري اندرسون.
وكأنه اراد ان يختم سيرة حياته، قال في ايلول سبتمبر الماضي:“هناك امر واحد يمكنه تغيير العالم، وهو الروك ان رول.اؤمن من صميم قلبي ان الروك ان رول يمكنه تغيير كل شيء،لقد تخرجت من جامعة وارول واؤمن بقوة البانك. اليوم اود تفجيير العالم.”
غير مرة تحدث لوو عن مشاكله مع المخدرات والكحول لكنه لم يستطع التخلص منها كما قال.