عاجل

تقرأ الآن:

مخاطر تجنيد الشباب للحرب في "لعبة إندر"


ثقافة

مخاطر تجنيد الشباب للحرب في "لعبة إندر"

المخرج غايفين هود يعود بفيلم خيال علمي جديد بعنوان “لعبة إندر”.
بعد 70 عامًا من حروب متواصلة مع كائنات فضائية غزت الأرض،
يكلف عقيد فى الجيش على متن إحدى السفن الفضائية، بتدريب فتى ذي قوة ذهنية خارقة، ليتمكن من قيادة الحرب الأخيرة ضد الغزاة.

هاريسون فورد يلعب دور هذا العقيد ويقول:“هذا الفيلم يتحدث عن العبء الثقيل الذي نفرضه على شبابنا، وهو عبء معنوي وعاطفي مصدره الحرب. نحن نطلب منهم أن يفعلوا أشياء غير موجود في طبيعتهم الإنسانية، فهم يدفعون ثمنا باهظا، وهو الأخلاق والحياة.”

أحداث الفيلم مستوحاة في الحقيقة من قصة للكاتب أورسون سكوت كارد
الذي كانت له آراء مناهضة للمثليين الجنسيين في السنوات الأخيرة، ما جعل بعض النشطاء في مجال حقوق الإنسان يدعون إلى مقاطعة الفيلم.

مخرج وممثلو “لعبة اندر” يؤكدون بدورهم انهم لا يشاطرون بالضرورة آراء سكوت كارد.

تقول الممثلة فيولا دافيس:” أنا أفصل دائما بين الرسالة والمرسل. تاريخيا، العديد من الشخصيات المعروفة، مثل مارتن لوثر كينغ أو جوزيف كامبل، الذي أحب كتابه” بطل بالف وجه “، كانت لهم آراء شخصية قابلة للجدل. أعتقد أن سكوت كارد يطرح في كتابه سؤالا جوهريا وهو ما الذي يمكنه أن يحدث عنما نجند كل هؤلاء الشباب للحرب؟”

فيلم “لعبة إندر” يعرض حاليا في قاعات السينما الأوروبية.

اختيار المحرر

المقال المقبل
ديكان روميان يتحولان إلى مناضلين سياسيين في " طيور حرة"

ثقافة

ديكان روميان يتحولان إلى مناضلين سياسيين في " طيور حرة"