عاجل

تقرأ الآن:

الالعاب الاولمبية الشتوية الـ22 في سوتشي تعكس صورة حديثة لروسيا مثيرة للجدل


روسيا

الالعاب الاولمبية الشتوية الـ22 في سوتشي تعكس صورة حديثة لروسيا مثيرة للجدل

مئة يوم تفصلنا عن بدء الالعاب الاولمبية الشتوية في سوتشي. هذه الالعاب التي سيشارك فيها ستة الاف رياضي جاؤوا من ثمانين بلداً هي اولى الالعاب الاولمبية لروسيا ما بعد الاتحاد السوفياتي. ورغم تلكفتها الباهظة والتي تقارب الخمسين مليار دولار اميركي، يحاول الرئيس فلاديمير بوتين رسم صورة حديثة لبلاده. من جهته، رئيس لجنة التنسيق لهذه الالعاب، جان كلود كيلي يوكد ان كل شيء جاهز “تبقى فقط التفاصيل لاتمامها لكن قبل اربعة اشهر من الالعاب الاولمبية الامر يكون دوماً مشابهاً اي لا تأخير على الاطلاق في سوتشي.”
للوصول الى هذه المرحلة تم الاعتماد على ستة عشر الف عامل جيء بهم من الدول المجاورة لكن ظروف اقامتهم كانت مثيرة للريبة من بينها عدم دفع رواتبهم. مما دعا المنظمات المعنية بحقوق الانسان للتنديد بها. وتؤكد هذه المنظمات على ان العديد من العاملين المهاجرين مهددون اليوم بالطرد بعد الانتهاء من اعمالهم. ويقول سميون سيمونوف وهو محامي: “ التحضير لهذه الدورة لم يظهر الاهتمام بالنواحي الانسانية كما هو مفترض.”
في سوتشي التعاطي الانساني يأتي بعد الامن. فقد خصصت الحكومة الروسية حوالى مليارين ونصف مليار دولار لتعزيز الامن في المنشآت الاولمبية وحولها. ونشرت لذلك سبعة وثلاثين الف شرطي وجندي على الارض. فالمدينة تقع على مقربة من شمال القوقاز وهي اكثر المناطق توتراً. كما ان الاعتداء الاخير على الحافلة الذي جرى في فولغوغراد ذكر المسؤولين ان المتشددين الاسلاميين القوقاز مصممون على تنفيذ تهديداتهم لمنع قيام هذه الالعاب. لكن قامت السلطات الروسية بالتعاون مع الخبراء الذين شاركوا في الترتيبات الامنية خلال قمة منتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادىء، لتدريب رجال الامن في سوتشي.