عاجل

حصل ما يقرب من ألفي مواطن سوري من منطقة المعضمية على إذن للخروج من هذه الضاحية الواقعة في قلب العاصمة الدمشق بعدما تسببت الأعمال المسلحة بمعاناة كبيرة لسكانها الذين واجهوا شحا في الغذاء والماء والدواء.عملية الإجلاء مضت قدماً بمساعدة من الهلال الاحمر السوري وبعض الجماعات المدنية.فادية لحام وهي راهبة ساعدت في تنسيق عملية الاجلاء قالت إن المعارضة وقوات الأمن والجيش ساهموا بأفضل ما عندهم لإنجاح هذه المبادرة.
وهذه ثالث عملية إجلاء من نوعها من المعضمية اذ تقول الأمم المتحدة إن ثلاثة آلاف امرأة وطفل غادروا بالفعل في حين لا يزال ما يقرب من إثني عشر ألف شخص يواجهون الجوع والموت في هذه الضاحية التي توصف بأنها مدمرة بنسبة تسعين في المائة.