عاجل

تقرأ الآن:

المحكمة العليا في الأرجنتين تؤيد قانون الإعلام الجديد


الأرجنتين

المحكمة العليا في الأرجنتين تؤيد قانون الإعلام الجديد

أيدت المحكمة العليا في الأرجنتين الثلاثاء قانون الإعلام الجديد المثير للجدل، لتضع بذلك حدا لمعركة شرسة بين أكبر إمبراطورية إعلامية في البلاد و الرئيسة الأرجنتينية كريستينا فرنانديز دي كيرشنر.وتم إقرار قانون الإعلام الجديد، الذي يجبر مجموعة «كلارين» على بيع بعض عملياتها في شركات الكيبل، في عام 2009. لكن «كلارين» تعتبر هذا القانون غير دستوري.الصحافي والمتخصص في وسائل الإعلام نيستور آسبوزيتو يقول: “اعتبارا من هذه اللحظة، يعتبر القانون ساريا. ما يعنيه بالنسبة لكلارين هو أن لكل وسيلة إعلامية استقلاليتها. إما أن تبيع لهم بشكل طوعي، أو يتم نزع ملكيتها نظرا لتطبيق القانون، ولها الحق في الحصول على تعويض”
وتقول السلطات الأرجنتينية إن القانون الجديد يهدف لجعل ملكية العمليات التلفزيونية «أكثر ديمقراطية». لكن طموحات كيرشنر في تفكيك إمبراطورية «غروبو كلارين» تعكس حالة من الامتعاض الرسمي بخصوص سطوة المجموعة، التي تطورت على مدار عقود من صحيفة على شفير الإفلاس إلى عملاق إعلامي كبير.المدير الاتحادي للخدمات السمعية البصرية والاتصالات في الأرجنتين مارتن سباطلة يقول: “ للأسف، كان علينا أن ننتظر أربع سنوات لنحقق هذا، بسبب مناورات وإستراتيجيات مجموعة واحدة، التي لم تكن ترغب في الإمتثال للقانون. مجموعة واحدة عارضت وقاومت حتى لا تتقيد بالقانون “
وقامت مجموعة «كلارين» بالفعل بالطعن ضد القانون أمام المحاكم، ولكن المحكمة العليا أصدرت حكما في العام الماضي يقضي بضرورة إمتثال المجموعة لقانون الإعلام الجديد بحلول يوم السابع كانون الأول/ ديسمبر 2012.وتزعم المجموعة أن حكومة الرئيسة كيرشنر تقوم بإرهاب القضاء، مما يجعل من المستحيل تقريبا إصدار حكم يتميز بالموضوعية.