عاجل

تقرأ الآن:

آلة جديدة من نوعها لصرف العملة الافتراضية "بيتكوين"


كندا

آلة جديدة من نوعها لصرف العملة الافتراضية "بيتكوين"

في احد مقاهي فانكوفر وضعت آلة جديدة من نوعها. إنها آلة لصرف العملة الحقيقية بعملة افتراضية. وسمحت بها كندا بفضل تشريع ضريبي مرن. وبواسطة هذه العملة يتمكن الزبائن من تسديد ثمن مشترياتهم بواسطة هواتفهم الذكية.ويقول المسؤول عن هذه الالة ويدعى جوردان كيلي: “اليوم نشهد ازدياداً في الطلب على البيتكوين وذلك لانها اصبحت الحاجة اليها اكبر.”
سعر البيتكوين هو مئتا دولار اميركي، والحد الاعلى المسموح به لشراء هذه العملة الافتراضية هو الفين وثمانمئة دولار في اليوم. وتستطيع هذه الالة تحديد كمية الشراء عبر مسح يد الشاري. هذا وقد ارتفع سعر هذه العملة خلال سنة واحدة الى مئتي دولار رغم كونها مثيرة للجدل. اذ لا هيئة تنظيمية مركزية تقف خلفها. اما من طرح فكرتها فهو شخص يدعى ساتوشي ناكاموتو وذلك عام 2008. وتم صكها عام 2009. اما اهميتها فتكمن في سريتها كما ان عمليات الصرف لا تخضع للضريبة. لكن المانيا اعترفت بها لتتمكن من وضع ضريبة على الحركات التجارية. لكهن البيتكوين تسهل تبييض الاموال وتجارة المخدرات والدعارة وغيرها من الجرائم من خلال الانترنيت. لقد وصفت بالذهب الرقمي اذ تسهل الحرية المالية وتساهم في جذب الناس للقيام باي عمل وان كان الاسوأ.وعنها يقول سيرجيو روسي وهو استاذ في جامعة فريبورغ السويسرية: “لانعلم من اين تأتي قوتها الشرائية، او من يقف خلفها، فليس هناك من مصرف او سلطة مالية وهذا يعني أنها خطر على النظام الاقتصادي ككل.”
ومثال على عمليات الصرف المربحة، قام احد النرويجيين عام الفين وتسعة بشراء خمسة الاف بيتكوين مقابل اربعة وعشرين دولاراً وخلال سنوات تعدت قيمتها الخمسمئة الف دولار.