عاجل

تقرأ الآن:

دراسة إتقان فن الإبداع


ثقافة

دراسة إتقان فن الإبداع

تعلم كيفية إتقان فن الإبداع …لا يوجد أي تناقض في هذا . الموضوع هناك دراسة تقترح الخيال في العمل بوصفه استراتيجية مهنية .

من مجالات دراسية متنوعة : الاقتصاد أو الإدارة أوالاتصالات، جميعهم هنا للمشاركة في مختبر للتصميم. في فاسا في فنلندا ، الطلاب يتعلمون جوانب عملية بديهية
في شركات حقيقية . مثلاً كيفية زيادة مبيعات بعض المنتجات ، من خلال إلغاء الحدود .

ماريا اوتافيتا تقول:
“ لا يهم ما تفعلون، بامكانكم طرح بعض الأفكار فقط. تطرحون افكاركم ولا تحتفظون سوى بالتي تحتاجون إليها، والتي تثير اعجابكم. المهم هو ان تكونوا على
حقيقتكم” .

بعد أن حصل على شهادة البكالوريوس في الهندسة الميكانيكية.، تيمو وسع آفاقه . درس التصميم لأنه يحب الإبداع فاصبح مسؤولاً عن تصميم منصة رقمية لشركة متخصصة في تكنولوجيا المعلومات . تيمو روسي يقول: “ أعتقد أن النظام التعليمي الحالي يركز على التفكير التحليلي . من المهم ايضاً توفير مساحة أكبر للقدرات الإبداعية. “

اطروحة دكتوراه تيمو كانت حول مدى تاثير الميول الإبداعية: انه عمل على إحصاءات ، ونماذج افتراضية إجتماعية وبالتأكيد على الكثير من الخيال .

تيمو يضيف قائلاً:
“في كثير من الحالات، الأشخاص الذين يتمتعون بمهارات تحليلية لهم رؤية عن أنفسهم وفقاً لإمكانيات آنية . من المناسب التفكير أكثر بالمستقبل القريب وما بعد،
ومحاولة تحقيقه، وتطوير وايجاد الحلول “.

بفضل عمل تيمو تم إنشاء دراسة أطلق عليها اسم” الاستبصار الاستراتيجي الإبداعي” ، نظمها مركز بحوث ميوفا . الهدف هو تمكين طلاب الجامعات من
التفكير بطريقة مختلفة.

طنجة أورافيتا- منسقة الإستبصار الاسترتيجي تقول:
“ التفكير بعقولهم . أنه الشيء الأكثر صعوبة بالنسبة للجميع . لأن الأمر يتطلب الشجاعة ، والقدرة على المجازفة . غالبا ما يقال : إن لم تفعل ما طلب منك بالضبط ، فانك لست شخصا جيداً ، ولا يمكنك أن تنجح وسيتم رفضك .”

في التدريبات العملية، الباحثون والمدرسون يوجهون الطلاب إلى العمل مباشرة لمعالجة حالات بحاجة إلى رؤية جديدة .

طنجة أورافيتا- منسقة الإستبصار الاسترتيجي تضيف قائلة:
“ كمثال ، خلال درس الإتصالات، عليهم التفكير بطريقة التعامل مع بيضة غير مطبوخة سقطت من الطابق الثالث . كيف يجب إيصالها الى الطابق الأرضي دون كسرها . بالتأكيد ليس بإمكانهم حملها، عليهم التفكير في كيفية التواصل لبلوغ الهدف “ .

ما فائدة هذا بالنسبة لي ؟

تيمو روسي يقول: “ أعتقد أن المشارك في هذا البرنامج يتعلم بعض القدرات التي تعد ضرورية في الحياة المهنية اليوم. انه سيتعلم التفكير الاستراتيجي من خلال تفهم الأشياء بطريقة أوسع ومن خلال ربطها معاً. “

طنجة أورافيتا تقول:
“ العمل سيكون مع الباحثين والشركات. سيكون بالإمكان الإطلاع على نتائج آخر البحوث، وعرض هذا العمل على الشركات. هذا يعني التخلص من الخوف عند المباشرة بالعمل . “

تابعوا برنامج جنريشن واي -جيل شباب على صفحاتنا على مواقع التواصل الإجتماعي.

اختيار المحرر

المقال المقبل
الكفاح للحصول  على حقوقنا

ثقافة

الكفاح للحصول على حقوقنا