عاجل

بتسليمه رسالة خطية إلى الامبراطو أكيهيتو أعرب من خلالها عن المخاوف بشأن تاثير كارثة مفاعل فوكوشيما في صحة البشر، أسقط نائب برلماني إحدى المحرمات في البلاد، بمحاولته الزج بالامبراطور الياباني في الشؤون السياسية.

وأثارت بادرة النائب تارو ياماموتو موجة احتجاجات حادة على شبكة الانترنت. وقال تارو إنه أراد أن يبلغ الامبراطور مباشرة بالوضع الراهن الخاص بمنشأة فوكوشيما النووية التي تتسرب منها الاشعاعات، منذ أن ضرب زلزال تلاه مد بحري المنطقة عام الفين واحد عشر. وقال تارو:

“أردت من خلال تسليمي الرسالة إلى الامبراطور بشكل مباشر، أن يعرف شعوري تجاه الوضع الراهن على الميدان. هناك أطفال تعرضوا إلى مشاكل صحية شرقي اليابان، وهناك أشخاص يعملون وسط تأثير الاشعاعات في ظروف تم تجاهلها. هذا هو الواقع. أردت أن أنقل له ذلك لا غير”.

بعض الانتقادات الواردة على الانترنت دعت تارو إلى الاستقالة من البرلمان، ودعاه آخرون إلى الالتزام بسلوك لائق في مثل تلك المناسبة.

وكان حوالي مائة وخمسين ألف شخص تم إجلاؤهم من المنطقة المحيطة بالمفاعل المتضرر، الذي شهد انفجارات عدة، وانتشرت حوله الاشعاعات النووية بنسب عالية.

وقد عثر على نسب عالية من تلك الاشعاعات في محاصيل للأرز، وبشكل غير عادي في المحيط الهادي.