عاجل

تقرأ الآن:

ارتفاع قياسي لحصيلة أعمال العنف في العراق


العراق

ارتفاع قياسي لحصيلة أعمال العنف في العراق

في أسوإ موجة عنف في العراق بين السنة والشيعة منذ خمس سنوات، ارتفعت حصيلة عدد القتلى خلال شهر تشرین الأول/أكتوبر إلى أكثر من ألف قتيل، هلك كثير منهم بسبب عمليات تفجيرية. وياتي ذلك بعد سنتين من الانسحاب الامريكي من هذا البلد، وفي وقت تثير الحرب في سوريا المجاورة مخاوف من تمدد أعمال العنف عبر الحدود.

وفي مسعى للحصول على مساعدة من الولايات المتحدة لمكافحة ما يسمى الارهاب، يلتقي رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الرئيس الامريكي باراك أوباما، في اليوم الثالث من زيارته إلى واشنطن.

وكان المالكي دعا أمس الخميس المجتمع الدولي لشن “حرب عالمية ثالثة” ضد تنظيم القاعدة الذي تصاعدت وتيرة هجماته في العراق. ويقول المالكي:

“نحن الآن نقول على العالم أن يقف معنا ويدعمنا. نعم من حقنا أن نطلب من العالم لأننا جزء منه، ولأن ما يحدث في العراق إذا لم يعالج سينتشر، وما يحدث في سوريا إذا لم يعالج سوف ينتشر، وما يحدث في أي دولة تنتعش فيها جرثومة الارهاب ستنتشر هذه الجرثومة”.

غير أن برلمانيين أمريكيين حملوا المالكي مسؤولية جزئية عن اعمال العنف، بسبب ما وصفوه بالسياسة الطائفية والمتسلطة التي ينتهجها، والتي ترمي عديد العراقيين السنة في أحضان القاعدة، منتقدين التأثير الايراني في الحكومة العراقية، ويشيرون إلى أن طهران تستعمل الفضاء الجوي العراقي لإرسال عتاد عسكري إلى نظام الرئيس السوري بشار الأسد. ودعا البرلمانيون رغم ذلك أوباما إلى زيادة التعاون مع بغداد، خاصة في مجال تقاسم المعلومات الاستخباراتية.