عاجل

كوداك تعود إلى أضواء بورصة وول ستريت بعدما خرجت من الإفلاس في أيلول/سبتمبر، حيث شرعت ببيع أسهمها، التي خسرت في البداية ثم راوحت حول خمسة وعشرين دولاراً وخمسين سنتاً
الدخول في سوق الأوراق المالية، سيشيع شعوراً لدى المستثمرين بالثقة الأكبر.
الرئيس التنفيذي لكوداك أنتونيو بيريز قال : هذه لحظة مهمة للشركة. كوداك هي شركة جديدة ذات رأسمال جيد ومصممة على إكساب قيمة للمساهمين والعملاء.

بعد أن كانت الرائدة في عالم التصوير، تتقلص كوداك إلى الإختصاص في منتجات وخدمات للطابعات.

كوداك، التي جلبت أول كاميرا إلى السوق في عام ألف وثمانمائة وثمانية وثمانين، ستتبع خطة لإعادة الهيكلة سمحت لها بالخروج من الإفلاس الذي أعلنته بداية العام ألفين واثني عشر.
الخطة الجديدة ستعني جمهوراً أقل وإيرادات تقدر بنحو مليارين وخمسمائة مليون دولار أي نصف ما كانت عليه لدى إشهارها الإفلاس .