عاجل

عاجل

السلطات اليونانية تتخوف من تصاعد الأعمال الإنتقامية بين اليسار واليمين المتطرفين

تقرأ الآن:

السلطات اليونانية تتخوف من تصاعد الأعمال الإنتقامية بين اليسار واليمين المتطرفين

حجم النص Aa Aa

الصدمة لا تزال تخيّم على اليونان بعد مقتل شخصين جراء إطلاق النار عليهما أمام أحد مكاتب حزب الفجر الذهبي، اليميني المتطرف في إيراكليو بالضاحية الغربية للعاصمة أثينا. الحزب أشار إلى أنّ الضحايا من بين أعضائه. تقارير أخرى أفادت بأنّ شخصاً ثالثا أصيب بجروح بليغة. الشرطة لم تقدم الكثير من التفاصيل حول الحادث إلاّ أن شهود عيان أكدوا أنّ منفذي الجريمة كانوا يستقلون دراجة نارية وكان أحدهم يحمل بندقية من نوع “كلاشنيكوف”.

ولم تتوفر معلومات حول هوية الضحايا، إلاّ أنّ الناطق بإسم حزب الفجر الذهبي أكدّ أن الضحايا أعضاء في صفوف الحزب. النطاق بإسم الحزب أضاف: “ رأيت الصورة كاملة. لقد كانت مدمرة، بل هي رهيبة، لقد كانت بالفعل جريمة بدم بارد. حتى عندما سقط الضحايا على الأرض، واصل القتلة إطلاق النار حتى أفرغوا بنادقهم.

حزب الفجر الذهبي يقف موقف المدافع منذ الربط بين أحد أنصاره ومقتل مغني الراب بافلوس فيساس طعنا بالسكين في شهر أيلول-سبتمبر الماضي. وأعقب ذلك عمليات إعتقال لأعضاء الحزب وتصويت بقطع التمويل عن الحزب اليميني الذي دائما ما يوصف بأنه يتبنى أفكار النازيين الجدد. وشهدت البلاد مؤخراً مظاهرات مناهضة للحزب، ولأفكاره العنصرية، والمعادية خاصة للأجانب. في المقابل قام الحزب اليميني المتطرف بمظاهرات موازية إنتقد فيها تعامل السلطات مع كوادره المعتقلين.

“ مقتل عضوين من حزب الفجر الذهبي بدم بارد يأتي بعد أسابيع قليلة فقط من مقتل ناشط يساري من قبل عضو في حزب اليمين المتطرف، الذي يسبب قلقا كبيرا للسلطات اليونانية، التي تخشى من أن يؤدي هذا الحادث إلى تصاعد أعمال إنتقامية لا يمكن التنبؤ بها بين اليمين المتطرف واليسار المتطرف“، يقول مراسل يورونيوز من أثينا.