عاجل

عدد من متابعي برنامج المذيع المصري الساخر باسم يوسف تظاهروا في القاهرة، احتجاجا على قرار قناة سي بي سي الفضائية المصرية الخاصة إيقاف البرنامج، بسبب انتقادات وجهت لوزير الدفاع عبد الفتاح السيسي والجيش.

وادعت القناة أن البرنامج لم يلتزم بالسياسة التحريرية للقناة، فيما وجهت انتقادات للقناة بتقييد حرية الرأي والتعبير. ويقول متظاهر:

“نحن هنا لنعبر عن رفضنا لما حدث للاعلامي الساخر وصوت الثورة الساخر باسم يوسف، ونقول إن حرية الاعلام هي من أهم مطالب الثورة، وإننا نرفض أي قمع لأي إعلامي مصري”.

ويقول متظاهر آخر:
“رأيي الأول هو أن ما حدث عار على الإعلام المصري إن كان خاصا أو عاما، وعار علينا نحن كثوريين أن نقبل بهذا، لأن باسم كان هنا ينتقد أيضا الاخوان المسلمين زمن وجودهم”.

وكان باسم يوسف اعتاد على توجيه انتقادات لاذعة للرئيس المصري محمد مرسي الذي عزله الجيش في تموز/يوليو الماضي. وفي حلقته إثر عزل مرسي عاد باسم لينتقد الجميع دون استثناء.

وفي الحلقة الأخيرة للبرنامج سخر باسم يوسف من الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور الذي يبدو أن أحدا لا يتذكر اسمه، في حين يمجد كثيرون الفريق أول عبد الفتاح السيسي، إلى درجة أن متجرا لبيع الحلويات صنع نوعا من الشكولاطة، أطلق عليها شوكولا السيسي. ولكن الضحك على الهوس بالسيسي الذي أصاب بعض المصريين، لم يعجب آخرين.