عاجل

تقرأ الآن:

إجراءات أمنية فرنسية في مالي بعد اغتيال صحافيين


مالي

إجراءات أمنية فرنسية في مالي بعد اغتيال صحافيين

تعزيز للاجراءات الأمنية حول مدينة كيدال المالية، قررت فرنسا اتخاذها، بهدف العثور على مرتكبي عملية خطف صحافيين فرنسيين وقتلهما، ويتعلق الأمر بجيسلان دوبون وكلود فيرلون. ولم تشر فرنسا إلى جهة محددة تشتبه فيها، ولكنها تحدث عن إرهابيين يرفضون الديمقراطية والانتخابات. ويقول وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس: “إنها جريمة ضد أشخاص تم اغتيالهم بدم بارد وفي ظروف شنيعة، ولكنها جريمة أيضا ضد حرية الاعلام وتلقي المعلومة”.وكان الصحفيان اختطفا من أمام منزل أحد مسؤولي حركة تحرير أزواد، واقتيدا خارج كيدال، حيث أطلق عليهما الخاطفون النار. وتعد كيدال المنطقة الوحيدة التي لم تبسط فيها الدولة المالية سيطرتها، منذ تمرد الطوارق الذي أدى إلى انقلاب عسكري واحتلال شمال البلاد من مسلحين مرتبطين بتنظيم القاعدة العام الماضي.من جانبه تحدث وزير الدفاع المالي سوميلو بوباي مايغا لإحدى وسائل الاعلام الفرنسية وقال:
“هناك فصيل متشدد لم تكن له مطالب واضحة… ولهذا قررنا أنه من المهم أن تحقق المجموعة الدولية بوضوح وحزم بشأن هذا الفصيل”.
وكان التدخل العسكري الفرنسي في مالي أدى إلى إخراج المسلحين من كيدال، لكن بقيت بعض الجيوب لتلك العناصر، وجميع الخروقات تبدو ممكنة في المنطقة بحسب مراقبين.