عاجل

تقرأ الآن:

مختبر جوال لتدقيق الأعمال الفنية


عالم الغد

مختبر جوال لتدقيق الأعمال الفنية

ما هي النقطة المشتركة بين أول عمل لبيكاسو وقطعة من اللازورد المصري يعود تاريخها لثلاثة آلاف سنة ؟ لنتوجه إلى برشلونة لمعرفة الجواب .

هذا المتحف يستخدم تقنيات معقدة لتدقيق عمل لبيكاسو، بيد أن الأدوات المستخدمة ليست ملكاً للمتحف، إنها تأتي من أنحاء أوروبا، انه خبر جيد بالنسبة للمتخصصين. رييس خيمينيز من متحف بيكاسو في برشلونة تقول: “ لا يوجد مختبر علمي في هذا المتحف، لذلك حين نريد القيام بأبحاث، نحاول جلب مختبر إلى منشآتنا. لدينا اتفاقيات تعاون مع الجامعات الحكومية والشركات الخاصة ونقوم بتقنيات تحليل مختلفة . الآن، هذا المختبر المحمول يتيح لنا القيام بكافة الدراسات خلال أسبوع واحد فقط ، من خلال إستخدام أربع أو خمس تقنيات مختلفة . أنها ميزة كبيرة تتيح لنا المضي قدما في تدقيق بعض اللوحات خلال إسبوع واحد فقط من البحوث “ .

هذا المختبر المحمول هو جزء من مشروع أوروبي يهدف إلى توفير أحدث التقنيات لخبراء الفن للكشف عن الوجه الخفي للأعمال الفنية لحماية أفضل.

برونيتو جيوفاني برونيتي، كيميائي من جامعة بيروجيا، منسق المشروع يقول: “ التكنولوجيا المتقدمة تتيح لنا الوصول إلى أعماق مادة العمل الفني . يمكننا أن نفهم هيكله ، وتطور العملية الإبداعية للفنان. نستطيع ايضاً الحصول على معلومات جديدة تتعلق بتاريخ الإنتهاء من العمل الفني وتحويل ونقل هذه المعلومات بدقة لم نكن نتوقعها “ .

لكن أدوات البحث غالباً ما تكون كبيرة ، ومن الصعب نقلها، لذلك الأعمال الفنية هي التي ستقوم بهذه الخطوة …

متحف اللوفر في باريس، هو أيضا مركز للإبحاث. اليوم، باحثون ايطاليون جلبوا معهم بعض الأعمال الفنية المصرية التي يعود تاريخها لثلاثة الآف سنة في محاولة
لتحديد اصل الحجر اللازوردي لفهم أفضل للممارسات التجارية التي لا يمكن فهمها إن بقيت حبيسة في مكانها .

اليساندرو ريه ، عالم الفيزياء في جامعة تورينو يقول: “ نحن الفيزيائييون المتخصصون في التراث الثقافي، بفضل منصة الأبحاث هذه، نستطيع أن نأتي هنا للإلتقاء بمتخصصي الآثار والجيولوجيين … نجلس حول طاولة واحدة ونتناقش. نتبادل المعلومات التي حصلنا عليها من البحوث التي قمنا بها في اختصاصاتنا، ونحاول التوصل إلى أدلة جديدة حول بعض المسائل العلمية. هنا، نحاول أن نعرف مصدر هذا اللازوردي. “ القِطع توضع في مُسرع للجسيمات مخصص لدراسة الأعمال الفنية. المضيفون الفرنسيون يحاولون تهيئة الأمور اللازمة قبل أن يصل الزملاء من انحاء أوربا.

كلير باتشيكو، متخصصة بعلم الآثار تقول:
“ وصول فريق من الباحثين الأوروبيين يعني السفر مع أعمال فنية ، أحياناً، أسعار النقل و التأمينات باهضة جداً، لذلك، كمؤسسات مضيفة لا نسمح لأنفسنا إزعاج
فريق بإكمله دون التمكن من إجراء اللازم بسبب عطل فني “ .

المتخصصون يستخدمون معدات البحوث الثابتة والمتنقلة و يتبادلون قاعدة بيانات تحتوي على الآف الأعمال الفنية الموجودة في أنحاء أوروبا .

www.charismaproject.eu

اختيار المحرر

المقال المقبل
جهاز لتوليد الطاقة من الماء

عالم الغد

جهاز لتوليد الطاقة من الماء