عاجل

تقرأ الآن:

جيمي هندريكس يعود من جديد


ثقافة

جيمي هندريكس يعود من جديد

فيلم وثائقي يتناول السيرة الفنية لجيمي هندريكس، عازف البلوز والروك الأمريكي، الذي عرف بمهارته في العزف على الغيتار الكهربائي وكان له تأثير كبير على التغييرات في موسيقى الروك إن رول. الفيلم مسيرة خاطفة لأربع سنوات من التألق لفنان ما زال الحديث عنه يُسيل الكثير من الحبر، رغم مرور أكثر من أربعين عاماً على رحيله. الفيلم من إخراج بوب سميتن الذي قال:

“ لقد أنجزنا عدة أفلام حول هندريكس في الماضي والتي ركزت تحديداً على حفلته في وودستوك أو حفلة مونتيري أو جزيرة وايت. هذا هو الفيلم الوثائقي الأول من نوعه إذ يتناول ولادته في عام إثني وأربعين في سياتل إلى غاية وفاته في لندن في العام سبعين، إنها قصته من البداية إلى النهاية “.

الفيلم يتناول أيضاً المرحلة القصيرة التي قضاها هندريكس في الخدمة العسكرية ليتحول فجأة إلى عالم الغيتار والموسيقى. الإتجاه إلى الجيش والإنخراط فيه كانت له أسبابة على حدّ قول سميتن:
“ من أجل الحصول على ثلاث وجبات لائقة في اليوم وسقف يأويه، إنخرط في صفوف المظليين واصيب على مستوى كاحله، وإنتهت بذلك حياته العسكرية. تمكن من العودة إلى سياتل، وفضل أن يبدأ العمل كموسيقي إحتياطي. لعب إلى جانب ليتل ريتشارد، الإخوة إيسلي واكتسبت سمعة جيدة بأنه عازف غيتار جيد “.

وسرعان ما تحول من عازف جيد إلى عازف رائد، ليتربع على عرش العزف على الغيتار من خلال التحكم في العزف على هذه الآلة. كما ساهم في تطوير آلة الغيتار الكهربائي وإدخال بعض الخصوصيات عليه. جيمي هندريكس يعدّ مصدر إلهام لأجيال من عازفي الغيتار والموسيقيين.

اختيار المحرر

المقال المقبل
"كريش 3" يقدم لنا بطلا خارقا بنكهة بوليودية

ثقافة

"كريش 3" يقدم لنا بطلا خارقا بنكهة بوليودية