عاجل

تقرأ الآن:

شخصية افتراضية لحماية الأطفال من الانتهاكات الجنسية


العالم

شخصية افتراضية لحماية الأطفال من الانتهاكات الجنسية

لتعقب الشواذ جنسيا وحماية الأطفال ابتكرت إحدى المنظمات غير الحكومية عبر الانترنت في هولندا شخصية افتراضية، لفتاة فلبينية لم يتجاوز عمرها عشر سنوات لتكون بمثابة مصيدة استعملت مدة عشرة أسابيع، حتى يتم التعرف بواسطتها عن الفئات المستهدفة التي توصف بالمفترسة.هؤلاء تجاوز عددهم الآلاف خلال وقت وجيز نسبيا، وكان مصدر اتصالاتهم من نحو سبعين بلدا، وكانوا مستعدين لدفع أموال حتى تقوم الطفلة الافتراضية بممارسات جنسية أمام الكاميرا الرقمية.ويقول المسؤول عن التحقيق في المنظمة غير الحكومية هانس غيت:
“هذا مثير للصدمة، في وقت تعرض عبر الانترنت فتاة ذات عشر سنوات تقدم خدمات جنسية مقابل المال فتنهال عليك المطالب بالعشرات في وقت واحد. هناك عدد كبير من الأشخاص يمكن تعقبهم. خلال عشرة أسابيع تجاوز عدد الاشخاص عشرين ألفا”.
من بين هؤلاء “المفترسين” تم التعرف على هوية ألف شخص، واستطاعت المنظمة أن تعثر على عناوينهم وأرقام هواتفهم وصورهم أيضا، ونقلت تلك المعطيات إلى السلطات المختصة في لاهاي، وخاصة للشرطة الدولية، الانتربول.وترغب المنظمة غير الحكومية أن تنشر الوعي لدى الرأي العام والسلطات بشأن خطورة ظاهرة دعارة الأطفال على الانترنت، مشيرة إلى أن الدول بإمكانياتها تستطيع الكشف عن هوية الآلاف من المعتدين.