عاجل

عاجل

الفلبين : الطبخ فن و ذوق و إبداع

تقرأ الآن:

الفلبين : الطبخ فن و ذوق و إبداع

حجم النص Aa Aa

الفلبين تمتاز بجمالها الخلاب و شواطئها الرملية البيضاء، ويزداد سحر السياح بهذا الجمال عندما يتذوقون الأطباق الفليبينية، كطبق أدوبو،أوليشون،أوبانسيت، أطباق تعكس التنوع الثقافي لهذا البلد
وفي هذا العدد من حياة الفلبين سنقوم برحلة إلى عالم الطبخ الفلبيني. فن الطبخ جعل من أحد أشهر مدارس الطبخ حلما يراود الكثيرين، و هاهو “كونزلاز” يدرس طلبته ليمدهم بالبعض من أسرار الطبخ الراقي . “جين أر كونزالاز”: مدير معهد الطبخ الأسيوي :” الطبخ الفليبيني يعكس نكهة الجزر، لدينا 7000ألاف جزيرة وكل جزيرة لها أطباقها الخاصة، وطبقنا هو طبيعي ونستعمل فيه مواد في حالته الأولية. ومن كل حدب وصوب يقصد الكثيرون هذا المعهد على أمل أن يصبحوا سفراء لطبخ بلادهم، حلم تحقق للكثيرين منهم، حيث حصل حوالى 1500طالب على شهادات منذ أن أنشأ “كونزلاز” معهد الدراسات للطبخ الأسيوي منذ 13عاما، فالحصول على شهادة رئيس الطهاة باتت من بين الشهادات الأكثر شعبية في الفلبين.
إسبينا جولي: طالب:” لقد كبرت في عائلة تهوى الطبخ، حيث نقوم بتحضير أطباقنا الخاصة وعندما كنا صغارا، كانوا ينتظرون منا أن نشاهدهم وهم يطبخون كل مرة في فترة الأعياد، كأعياد الميلاد وهذا يعتبرا أمرا كبيرا بالنسبة للعائلة.”
و يقول طالب أخر جي أورجيليعلمنا الكثير من الأشياء هي تقنيات بسيطة لكن لا يمكنكم تعلمها بمجرد الطهي في المنزل و الأهم من ذلك يعلمنا لماذا نقوم بمزج بعض النكهات .”
وطبق اليوم هو لابو لابو أشهر سمك لأرخبيل لابو لابو :
“أرجين أر كونزالاز”: مدير معهد الطبخ الأسيوي :” هو سمك المرجان هذا ما نسميه لابو لابو ماذا ستفعلون؟: يجب ملء التجويف بالأعشاب و الزنجبيل والليمون و نضع الطماطم و البصل و نمزج المحتوى و ما نريده هو حشو السمكة بكل هذا الخليط ونلفها في أوراق الموز التي ستعطيها رائحة جيدة و هي السمكة جاهزة للطهي .”
الطبخ الفليبيني هو مرآة تعكس التنوع والمزيج الثقافي مع التأثير الإسباني و الصيني و الياباني و الأمريكي، والسر هو المنتجات الطازجة التي تباع في الأسواق التي تسمى بالأسواق الرطبة فالأرضيات رطبة بفعل غسل هذه المنتجات . على غرار أغلب الفلبنيين يقوم “كونزلاز” بالتسوق في الصباح الباكر، و في قائمة المقتنيات محتويات الطبق الوطني المسمى “أدوبو” و الذي يحتوى على مجموعة من المواد لكن الأساس فيه هو الدجاج، و اللحم و لحم الخنزير و السمك , ليتم طبخها في الثوم و الخل و صلصة الصويا كونزالو ميزا:” نحن نحب الأكل و أسمحوا لي في البداية أن أقول لكم بأننا نأكل خمس مرات في اليوم، ولا نحب أن نأكل على إنفراد. “
وللسفر بكم إلى أعماق الطبخ الفلبيني ، سنقوم برحلة إلى مقاطعة بامبانغا على بعد 90كيلومتر من شمال العاصمة و التي تعرف بعاصمة الطبخ في البلاد .
نحن هنا في منزل” كلود تاياغ” أحد رأساء الطهاة و من أشهرهم في منله المسمى “منزل الحطب” حيث يقوم كلود بالإبداع في فن الطبخ إلى جانب مواهبه في الكتابة فهو كاتب و فنان. فياترى ما هو السر الذي جعل الطبخ في هذه المنطقة يتمي؟
كلود تاياغ:” رئيس طهاة و فنان.
بصفة عامة أستطيع أن أقول بأنه ذوق “البومباغوي “ أو السكان لقد تعودوا على مؤكولات غنية فإذا تطلب الأمر أن يضع ملعقة من الزبدة يقوم بوضع إثنتين . “كلود تاياغ”: رئيس طهاة و فنان:” هو أمر يشبه هذا ، يجب دائما أن تطرح سؤال التالي: كيف يمكن أن أحسن هذا الطبق؟”
كلود تاياغ:” رئيس طهاة و فنان.
الطبخ الفلبيني هو توازن بين الطعم الحلو و المر و المالح هو مزيج لهذه الأذواق.” و من سحر إلى أخر حيث سنسافر معكم في الحلقة المقبلة من“حياة الفلبين” إلى بلاوان الجزيرة الواقعة على ضفاف بحر سولو، من أجمل الجزر حيث سنكتشف معكم الثروة النباتية والحيوانية و النهر الساحر الموجود تحت الأرض .