عاجل

بيل دي بلاسيو يستعد ليصبح أول عمدة ديمقراطي في نيويورك

تقرأ الآن:

بيل دي بلاسيو يستعد ليصبح أول عمدة ديمقراطي في نيويورك

حجم النص Aa Aa

المرشح الديمقراطي لمنصب عمدة مدينة نيويورك بيل دي بلاسيو الايطالي الأصل والأمريكي الجنسية، يبلغ من العمر اثنان وخمسون عاما ويصل طوله إلى 1.95 متر.دي بلاسيو يتجه نحو الفوز في الانتخابات ليخلف بذلك العمدة الحالي، الملياردير مايكل بلومبرغ.خلفية دي بلاسيو العائلية متعددة الأعراق فهو متزوج من افريقية أمريكية وله طفلان ساهمت في تعزيز شعبيته في مدينة تشتهر بتنوعها العرقي.دي بلاسيو يحظى بشعبية واسعة خاصة من طرف الناخبين الآسيوين والأفارقة ومن النساء والسود بسبب برامجه الاجتماعية لصالح الطبقة الوسطى في المدينة.بيل دي بلاسيو:“مدينة نيويورك مدينة العائلات والأحياء، ولتتقدم المدينة علينا منح الفرص للجميع.”
دي بلاسيو نجح في جذب تأييد الطبقة الوسطى المتضررة اقتصاديا في مدينة تعتبر معقلا طبيعيا للحزب الديمقراطي، وتمكن بذلك من التقدم بشكل كبير على منافسه الجمهوري جو لوتا.وحسب استطلاعات الرأي الأخيرة تقدم الديمقراطي على لوتا بـ 41 بالمئة، ما يخوله أن يصبح أول عمدة ديمقراطي في نيويورك منذ العام 1989.دي بلاسيو ينوي اصلاح ما يسمى بقانون “الايقاف والتفتيش” الذي يسمح للشرطة بتفتيش من تشاء دون تفسير ويستهدف السود ومن أمريكا الجنوبية تحديدا.المرشح الديمقراطي ركز في حملته الانتخابية على ضرورة ردم الهوة بين الأغنياء والفقراء في نيويورك التي يسكنها أثرياء العالم ولكن يعيش 46 بالمئة من سكانها تحت خط الفقر.الدخل وفقا لمجلس المدينة بالنسبة لأسرة مكونة من أربعة أفراد لا يتعدى 23 ألف يور سنويا.واحد وعشرون بالمئة من سكان نيويورك يعيشون بأقل من هذا المبلغ بكثير.الناخبون متحمسون للوعود التي قطعها دي بلاسيو برفع الضرائب على الدخل لأكثر من375 ألف يورو سنويا من أجل تمويل برامج تعليمية واسكانية جديدة. تانيا بوتي من سكان نيويورك :“أعتقد أن دي بلاسيو سيخدم مصالحنا، فهو يتطلع الى أن يهتم أكثر بمطالب الناس، كما تعلمون المدارس والسكن وغيرها.لوتا يبدو وكأنه غير مهتم كثيرا بهذه المواضيع الخاصة بالطبقة الوسطى، لا أحد حقا يساعد الطبقة الوسطى، لن يكون هناك طبقة وسطى بعد الآن.”
للحد من عدم المساواة قرر دي بلاسيو تمويل مدارس الحضانة للجميع ابتداءا من سن الرابعة، وبرامج دروس التقوية المسائية، وبناء 200 ألف مسكن اجتماعي، لكن عليه الحفاظ على أموال المدينة التي تصل ميزانيتها الى 52 مليار يورو سنويا.