عاجل

تقرأ الآن:

المفوضية الاوروبية مرتاحة نسبيا الى مسار التحسن الاقتصادي في اوروبا


أوروبا

المفوضية الاوروبية مرتاحة نسبيا الى مسار التحسن الاقتصادي في اوروبا

آخر التوقعات الاوروبية تشير الى انه من المفترض ان يزداد النمو تدريجيا على ان يتصاعد بشكل ملفت في العام الفين و خمسة عشر بالتوازي مع ارتفاع في مستوى الدخل العام لدول مجموعة اليورو.

المفوض الاوروبي للشؤون الاقتصادي قال ليورونيوز:“اذا تمكنت كل من المانيا و فرنسا من توحيد جهودهما بفعل قوتهما في الاتحاد من اجل تفعيل مقررات المجلس الاوروبي فهذا الامر سيكون ذو مردود ايجابي على كل منطقة اليورو و على البطالة و النمو”.

منطقة اليورو ستخرج من ركودها الاقتصادي العام المقبل لكن النمو الاقتصادي فيها لن يتعدى الواح فاصلة واحد بالمئة بحسب التوقعات الاقتصادية للمفوضية الاوروبية. لكن الخبير الاقتصادي يانيس ايمانويليدس قال :“لو نظرتم الى كل دولة من دول الاتحاد تجدون ان اوضاعها الاقتصادية استمرت على ما هي عليه و خاصة من ناحية
البطالة في البلدان الواقعة على اطراف الاتحاد و هذا يدل على ان الازمة تنحسر ببطئ و الامر يتطلب اليقظة”.

آخر التوقعات الاوروبية تشير الى انه من المفترض ان يزداد النمو تدريجيا على ان يتصاعد بشكل ملفت في العام الفين و خمسة عشر بالتوازي مع ارتفاع في مستوى الدخل العام لدول مجموعة اليورو. أما البطالة فلن تبدأ انحسارها الا بعد العام الفين و خمسة عشر و هو يبلغ حاليا في منطقة اليورو ما معدله اثني عشر بالمئة .

الدلائل الاقتصادية بالارقام تشير الى ان الاقتصاد الاوروبي يتجه نحو التحسن و لو كان هذا التحسن بطيئا جدا
اقتصادات الدول الاوربية تشهد فروقات في دينها العام فالفروقات بين الاقتصادات الاوروبية واضحة و المفوضية ستنشر خطتها الاقتصادية الاسبوع المقبل وهي تتضمن الاقتراحات الايلة الى تقليل الفوارق الاقتصادية بين الدول الاعضاء في الاتحاد الاوروبي.