عاجل

في الوقت الذي يعقد فيه المبعوث الدولي الى سوريا الاخضر الإبراهيمي محاثات مع دبلوماسين من روسيا والولايات المتحدة في جنيف للتحضير لعقد المؤتمر الدولي للسلام جنيف2 حول سوريا، أشارت وكالة ايتار تاس الروسية نقلا عن مصادر مقربة من هذه المحادثات أن المؤتمر الدولي لن يعقد قبل شهر ديسمبر القادم. وكانت الأمم المتحدة أعلنت أنه تقرر دعوة ممثلين عن أربع دول مجاورة لسوريا ايضا هي العراق والاردن ولبنان وتركيا وممثل عن الجامعة العربية واخر عن الامم المتحدة، إلا أن المؤتمر واجه نقطة خلاف بين الروس والأميركيين والمتعلقة بمشاركة إيران.فقد كرر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الثلاثاء القول في موسكو انه يجب دعوة ايران الى المؤتمر مضيفا: “كل الذين لديهم تاثير على الوضع يجب ان تتم دعوتهم الى المؤتمر. وهذا يشمل كل الدول المجاورة لسوريا وكل دول الخليج تقريبا، ليس فقط الدول العربية وانما ايران ايضا”.وتبقى نقطة الخلاف الرئيسية في المؤتمر مصير الرئيس السوري بشار الأسد خلال الفترة الانتقالية وضمانات حول رحيله وهو الشرط المسبق الذي تطالب به بعض مجموعات المعارضة السورية، إلا أن حكومة دمشق وعلى لسان وزير الإعلام عمران الزعبي أكدت أن هدف جنيف2 هو عملية سياسية تفضي الى وقف النزاع في البلاد وليس لتسليم السلطة أو تشكيل هيئة حكم انتقالية.