عاجل

قضية تسميم الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات تطفو على السطح من جديد بعيد تقرير لإحدى القنوات العربية أشار إلى وفاة عرفات نتيجة تسممه بمادة البولونيوم المشع بعد تأكيد خبراء سويسريين من معهد لوزان للفيزياء الإشعاعية لهذه الفرضية. وأشار التقرير إلى أنّ نتائج التحاليل لرفات عرفات تدعم بإعتدال الفرضية القائلة إنّ وفاته كانت نتيجة لتسممه بالبولونيوم مائتين وعـشرين وهي مادة مشعة سامة جداً. وقد أظهر التقرير نسبة عالية لم تكن متوقعة من البولونيوم، والرصاص النشطة في العديد من العينات، التي تم تحليلها.أرملة عرفات سهى قالت في مقابلة تلفزيونية أنّ تسميم عرفات في حال اثباته يعني “اغتيال قائد عظيم” و“جريمة سياسية”. سهى عرفات أضافت: “ من المؤكد أنّ هذا السم وضع في ثيابه أو في قهوته أو في مائه، أحد الأشخاص المقربين منه ناوله هذا. من الصعب التشكيك ولكن للأسف إنه شخص من حاشيته”.وأشار التقرير إلى أنّ مستوى البولونيوم في العظام والأنسجة اللينة كانت أعلى بعشرين مرة من المتوقع مما يستبعد تماما نظرية كانت طرحتها وسائل الإعلام سابقا ومفادها أنّ التدخين السلبي أدى إلى رفع نسبة البولونيوم أعلى من الطبيعي. وتوفي عرفات عن عمر ناهز الخامسة والسبعين عاما في تشرين الثاني-نوفمبر ألفين وأربعة في مستشفى بيرسي دو كلامار العسكري قرب باريس بعد أن نقل إليه على إثر معاناته من آلام في الأمعاء في مقره العام برام الله حيث كان يعيش محاصرا من الجيش الإسرائيلي منذ كانون الأول-ديسمبر ألفين وواحد.