عاجل

تقرأ الآن:

أوروبا وآسيا تتربعان على قمة السياحة العالمية


مال وأعمال

أوروبا وآسيا تتربعان على قمة السياحة العالمية

الإقتصاد العالمي يسترد عافيته ببطء، مع تراجع أرقام البطالة في الولايات المتحدة وبريطانيا.

تسعة من أصل عشرة من كبار المسؤولين التنفيذيين في شركات صناعة السياحة والسفر، متفائلون بشأن آفاق شركاتهم في ألفين وأربعة عشر.
وفقاً لأكبر موقع للسفر في العالم، تريب أدفايزر، أعداد متزايدة تختار أوروبا كوجهة أولى للسياحة.

نحن متفائلون عندما نرى الناس لاينفقون في مجالإت أخرى ويواصلون السفر. كما يقول المسؤول في تريب أدفايزر. نحن متفائلون ولاسيما بالنسبة لأوروبا. الكثير من الإتجاهات تظهر عالمياً أن مزيداً من الناس يودون القدوم إلى أوروبا أكثر من أي جهة أخرى.

آسيا ستكون وفق الخبراء، بؤرة الإستقطاب السياحي القادمة. وزير السياحة الماليزي، الذي تقوم بلاده بحملة تسويق جديدة واسعة النطاق، يشعر بالثقة في إرتفاع كبير ووشيك في عدد السياح :

هدفنا هو الوصول إلى ثمانية وعشرين مليون زائر إلى ماليزيا في ألفين وأربعة عشر. أي زيادة بمقدار ثلاثة ملايين سائح مقارنة بألفين وثلاثة عشر . بالطبع في المدى الطويل نأمل أن ينمو العدد ولدينا خطة حتى عام ألفين وعشرين، نتوقع وفقها استقبال نحو ستة وثلاثين مليون زائر.

منظمة الأمم المتحدة للسياحة العالمية تتوقع زيادة أخرى في عدد الرحلات عالمياً بنسبة أربعة في المائة في ألفين وثلاثة عشر الذي سجل ارتفاعاً في نصفه الأول بنسبة خمسة في المائة.