عاجل

في الوقت الذي تزداد فيه الأدلة على تسارع ارتفاع درجة حرارة الارض، سيعقد مؤتمر عن تغير المناخ في وارسو في الشهر الجاري، مع مفاوضين بآراء
منقسمة .
بالإضافة إلى ذوبان الجليد في القطب الشمالي والأنهار الجليدية في جبال الألب، هناك آثار ملحوظة على حالة الطقس وعلى الحياة البرية و النظم البيئية. مؤتمر الأطراف التاسع عشر هذا، سيعقد بعد أن سجل صندوق المناخ الأخضر تقدماً ملحوظاً في العام الماضي حيث قدمت البلدان المتقدمة مساعدات إلى البلدان
النامية .

كيف سيتمكن الاتحاد الأوروبي من تخفيض عشرين بالمائة من غاز ثاني أوكسيد الكربون بحلول عام 2020 في الوقت الذي تتردد فيه بعض الدول في خفض انبعاثات السيارات ومحطات الفحم ؟للإجابة على هذه الأسئلة، ضيوف البرنامج هم:
من البرلمان الأوروبي في بروكسل :
باس أيكوت ،عضو في لجنة البيئة في البرلمان. ومن بون ، كريستيانا فيغيريس، الأمين التنفيذي لإتفاقية الأمم المتحدة الإطارية المتعلقة بتغير المناخ، ومسؤولة عن تنظيم النقاشات حول المناخ.
ومن لشبونة ، سيباستيان لونيغ مشكك في تغير المناخ وجيولوجي بارز في الشركة الألمانية للطاقة آر دبليو إي . في كتابه “ الشمس الباردة” ، يشرح أن ظاهرة الاحتباس الحراري هي بسبب الشمس ودورات المحيط .