عاجل

قرار المركزي الأوروبي بخفض سعر الفائدة، قد يعني ذهاب الأرباح التي جناها اليورو خلال العام الجاري، أدراج الرياح خلال أشهر قليلة
في مقابل ذلك، ارتفع الدولار الأمريكي بفضل المعطيات الإيجابية للوظائف في الولايات المتحدة، مما قد يدفع الإحتياطي الإتحادي إلى بدء سحب التيسير الكمي.
القرار المفاجئ للمصرف الأوروبي بخفض سعر الفائدة الرئيسي ربع نقطة مئوية، هوى باليورو إلى دولار وثلاثة وثلاثين سنتاً مقابل دولار وأربعة وثلاثين، ليعود مجدداً إلى دولار وثلاثة وثلاثين اليوم الجمعة.

محللون يرون أن قرار المركزي الأوروبي الأخير لماريو دراغي وفريقه، جنبا إلى جنب مع تخفيض التصنيف الائتماني لفرنسا يظهر بجلاء استمرار المخاوف بشأن آفاق الاقتصاد في منطقة العملة الأوروبية الموحدة ، والتي لا تزال تتعامل مع الآثار التي خلفتها أزمة الديون السيادية.

الأسهم الاوروبية تراجعت على وقع تخفيض التصنيف الإئتماني لفرنسا، على الرغم من شعور العديد من المستثمرين بدعم الأسهم في الأجل الطويل لعلامات الإنتعاش الإقتصادي العالمي المتزايدة.
المؤشر الأوروبي سجل ناقص صفر وثلاثة وثلاثين وفرانكفورت ناقص صفر وصفر ثلاثة، وميلانو ناقص صفر واثنين وخمسين في المائة.