عاجل

اسرائيل غاضبة من اتفاق متوقع حول النووي الايراني

تقرأ الآن:

اسرائيل غاضبة من اتفاق متوقع حول النووي الايراني

حجم النص Aa Aa

رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو حذر من ابرام اتفاق مع ايران, بشأن برنامجها النووي وذلك خلال لقاء مع وزير الخارجية الأميركي جون كيري الذي توجه الى جنيف للتفاوض حول تسوية الوضع المتوتر.

رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو:“أنا أفهم أن الإيرانيين يتجولون باقتناع في جنيف فضلا على أنهم يقومون بذلك ولم يدفعوا شيئا هذه صفقة سيئة للغاية ترفضها اسرائيل تماما.”

إذا وصف نتنياهو هذا الاتفاق ب “ احتيال القرن” فيرجع سبب ذلك الى الخط الأحمر الشهير الذي عبرته ايران بتخصيب اليورانيوم.

في العام 2012 لوح نتانياهو في الأمم المتحدة بهذا التهديد.

رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو:“من هناك لم يظل فقط إلا بضعة أشهر، أو ربما بضعة أسابيع قبل أن تحصل إيران على ما يكفي من تخصيب اليورانيوم لأول قنبلة.”

لكن إسرائيل لا ترغب في أي حل وسط بخصوص هذه القضية، بل تريد وقفا صريحا لتخصيب اليورانيوم.

ولكن بعدما تقلد الرئيس الايراني المعتدل حسن روحاني السلطة والمبادرات التي انتشرت خصوصا بعد الاجتماع الأخير للأمم المتحدة والرسائل التاريخية المتبادلة مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما تغيرت اللعبة. وهذا التغيير يغضب إسرائيل.

إسرائيل وإيران لم يكونا أسوأ الأعداء في وقت الشاه محمد رضا بهلوي الذي اعترف بدولة إسرائيل اعترافا فعليا في العام 1948، وقد قامت بين إيران وإسرائيل فى عهده علاقات ثقافية وتجارية وعسكرية وتنسيق كامل بين أجهزة المخابرات المدنية والعسكرية. لكن تغير كل شيء بعد الثورة الايرانية، وعودة الخميني العدو اللذود لاسرائيل من المنفى وقطع أي علاقة رسمية مع اسرائيل.

لكن في العام 2005 خلال جنازة البابا يوحنا بولس الثاني،أكد الرئيس الاسرائيلي موشي كاتساف أنه صافح الرئيس الايراني محمد خاتمي. خاتمي نفى أية مصافحة أو حوار مع الرئيس الاسرائيلي.

آمال اسرائيل تبخرت بعد وصول الرئيس محمود أحمدي نجاد الى الحكم. منذ عامه الأول في السلطة قال نجاد يجب إزالة إسرائيل من الخريطة؛ لأنه من غير المقبول استمرارها كحصن غربي في قلب العالم الإسلامي.

كما شكك بشكل متكرر في مدى صحة المحرقة خلال فترة رئاسته.
بنيامين نتانياهو يبدي تخوفه من البرنامج النووي الإيراني، لكن الرئيس الجديد قدم تهانيه بحلول السنة الجديدة لجميع يهود العالم.
عشرة ألف يهودي يعيشون رسميا في ايران البلد المعادي للصهيونية وليس للسامية، وضد احتلال الأراضي العربية من قبل اسرائيل.