عاجل

نحو مائة قتیل في جزيرة ليتي وحدها وحالة من الدمار خلفها إعصار هايان وسط الفلبين، هايان ربما يكون أقوى إعصار يضرب البلاد، بعد أن سوى بالأرض عديد المنازل وتسبب في انزلاقات أرضية وفيضانات عارمة، إضافة إلى انقطاع التيار الكهربائي والاتصالات عبر عدد من الجزر.

وقد بدأت قوات الجيش في انتشال جثث الضحايا المتناثرة في المناطق المتضررة، وسط وجود تقارير مثيرة للقلق بشأن تجاوز حصيلة عدد الضحايا ما هو معلن. وتقول واحدة من الأهالي:

“لم أكن أعتقد أبدا أن الرياح ستكون بهذه القوة، إلى درجة أنها ستدمر بيتي، ولا ادري ما الذي يمكن أن أفعله الآن”.

وصنف هايان ضمن الفئة الخامسة للأعصاير، وقد تراجعت قوته بعد أن ضرب خمس مرات على الأقل الفلبين، ولكن مراقبي الرصد الجوي يقولون إنه يمكن أن تشتد قوته من جديد، عندما يمر على بحر الصين، وقبل أن يصل إلى فيتنام هذا الأحد.

في الأثناء بدأت فرق الطوارئ بإجلاء آلاف السكان في مناطق تقع على مسار الإعصار، مثل منقطتي دونغ وكونغ نغاي التي أعلنت فيها حالة الإنذار.

وقد أغلقت المدارس وتم إجلاء القرى الساحلية الأكثر عرضة للعاصفة إلى ملاجئ على المرتفعات.

وكانت سرعة الاعصار تجاوزت اربعمائة كلم في الساعة في محافظة ميندور.