عاجل

عاجل

هتلر .. فوهرر ألمانيا المرعب

تقرأ الآن:

هتلر .. فوهرر ألمانيا المرعب

حجم النص Aa Aa

في العام 1938،أدولف هتلر یتربع على رأس السلطة في ألمانيا قبل 5 سنوات. أسس هناك الرايخ الثالث، الدولة البوليسية التي استندت على السمات الكاريزمية الشمولية لشخصيته، شغل منصب “الفوهرر” التي تعني الزعيم في النازية العنصرية المتطرفة ومعاداة السامية.

في السابع من نوفمبر من العام 1938 اغتيل ارنست فون راث السكرتير الثالث في السفارة الألمانية في باريس يسار الصورة على يد اليهودي البولندي هيرشل غريسزبان الذي كان يبلغ آنذاك 17 عاما كان يعيش بمعية أسرته في ألمانيا قبل طردها.

ليلة الكريستال تعود على الموجة العنيفة للمذابح المرتكبة ضد اليهود التي حدثت في 9 و10 من نوفمبر. حُرقت في تلك الليلة مئات المعابد اليهودية داخل ألمانيا والنمسا, وقام شباب هتلر وجيش الإنقاذ بكسر حولي 7500 محل يهودي وحرقها.
المقابر اليهودية تحولت إلى مكان لتدنيس الجثث بمناطق متعددة، مذابح شرسة بكل من برلين وفيينا. ليلة الزجاج المكسور أودت بحياة العشرات. وتظهر وثائق الشرطة عددا هائلا من عمليات الاغتصاب والانتحار التي تلت أعمال العنف.

ليلة ظلت محفورة في ذاكرة الألمان الذين يحتفلون كل عام. المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل شاركت خلال الاحتفالات بالذكرى السبعين وتذكرت مالذي لا ترغب ألمانيا في تكراره.

المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل:“لا يجب أن نعطي فرصة أخرى للعنصرية ومعاداة السامية في ألمانيا وأوروبا.”

تاريخيا، كانت ليلة الكريستال أكثر من ليلة عادية فقد أعلن خلالها عن قوانين جديدة معادية للسامية. تم تجريد اليهود من ممتلكاتهم وحرمانهم من سبل عيشهم واستبعادهم من الحياة الاجتماعية.

كما تم منعهم من ممارسة معظم المهن،والدخول الى جميع الأماكن الثقافية، وسحب رخصة القيادة وسياراتهم. قوانين كان الغرض منها عزل اليهود عن المجتمع الألماني وتشجيعهم على مغادرة البلاد. الخطوة الأخيرة قبل الحل النهائي وترحيلهم إلى معسكرات الموت.ليلة الكريستال كانت بمثابة الافتتاحية للمحرقة.