عاجل

تقرأ الآن:

أردوغان يثير جدلا بشأن مسألة اختلاط الجنسين


العالم

أردوغان يثير جدلا بشأن مسألة اختلاط الجنسين

السكن الخاص بالجنسين في صفوف الطلبة الأتراك هو موضوع الجدل الجديد الذي أثاره رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان، قائلا إنه يعارض الحالات التي يقدم فيها طالب وطالبة على تأجير بيت مع بعضهما. وأضاف أردوغان أن الحكومة ستناقش الموضوع، وقد بدأت وسائل الاعلام بالتطرق إليه بالفعل.

ولكن هذا الموقف يثير استغراب كثيرين في تركيا حيث يعد عيش الطالبة والطالبة تحت سقف واحد أمرا نادرا جدا، بل حتى العائلات غير المتدينة لا تفضل ذلك. وتقول طالبة:

“هذا الأمر يتعلق بالاختيارات الشخصية للأفراد، يعني أنني أستطيع أن أستدعي أصدقائي وأقربائي أو عائلتي. عندما أجرت هذا المكان قمت بذلك بنفسي وليس للشرطة الحق بتاتا في ان تأتي وتراقب مكاني”.

ويرى البعض أن تركيا مجتمع محافظ بطبعه وأنه ليس من حق أحد أن يقرع أبواب الآخرين ويراقبها. ويقول طالب:

“مجتمعنا الذي يدعي أنه محافظ وإسلامي يقبل الزواج من الناحية الشرعية كأمر اختياري ولكنه يعتقد أنه من غير الأخلاقي أن يتحدث الأصدقاء فيما بينهم في البيوت؟ أنا لا فهم هذه العقلية ولا أقبل بها”.

وقد يرى منتمون إلى حزب العدالة والتنمية الحاكم أن ما قاله أردوغان له أساس قانوني في الدستور، لكن محللين ينفون ذلك. ويقول المحلل السياسي جنكيز أكتار:

“لا أعتقد أن هذا الأمر يمكن أن يطبق عن طريق نص قانوني أو مرسوم. ولكنني أقول لك ما الذي يحدث: بعض الناس ممن يرغبون في لعب دور شرطة الأمر بالمعروف من تلقاء أنفسهم، سيضايقون الشبان وعائلاتهم، لتتماشى تصرفاتهم مع اقوال رئيس الوزراء. وقد بدأ ذلك بالفعل”.

ويرى مراقبون أن هناك مسائل أخرى أكثر جدية تخص تركيا، ينبغي التطرق إليها مثل احلال السلام فيما تعلق بالمسألة الكردية والدستور وإصلاح القضاء، والتقيد بالتمشي الديمقراطي، وتلك هي المشاكل الحقيقية لتركيا برأيهم.