عاجل

فشلت إجتماعات جنيف في التوصول إلى نتيجة مع إيران بخصوص وقف برنامجها لتخصيب اليورانيوم رغم رفيع التمثيل الدبلوماسي إلى مستوى وزراء الخارجية أمس.

وزير الخارجية الإيراني قال إنه لا يزال متفائلا في التوصل إلى إتفاق مع القوى العالمية، حيث أن إجتماعا آخر تقرر عقده في العشرين من الشهر الجاري.

كان من الطبيعي و المتوقع أن يكون هناك وجهات نظر مختلفة عندما بدأنا التعامل مع التفاصيل. أنا لا أشعر بخيبة أمل لأنه اللقاء كان جيدا أعتقد أننا جميعا نشعر بهذا الأمر و هذا هو المهم وهو ما سيعطينا زخما للتحرك في المرة القادمة

بدوره وزير الخارجية الاميركية جون كيرين قال إن جميع القنوات الدبلوماسية ستبقى مفتوحة إلى أجل غير مسمى مضيفا:

ليس لدي أدنى شك بأننا أقرب مما كنا عليه عندما وصلنا إلى جنيف، فإنه مع العمل الجيد وحسن النية في الأسابيع المقبلة” سنتمكن من تحقيق هدفنا”.

وقد ذكر دبلوماسيون إيرانيون أن فرنسا إتخذت موقفا أكثر صرامة من الولايات المتحدة والدول الخمس الأخرى لكبح جماح إي إتفاق نهائي علما أن وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس لم يؤكد ذلك بل قال في حديث إذاعي إن إجتماعات جنيف إدت إلى تحقيق تقدم ولكن لم نستطع توقيع إتفاق لأنه لا تزال هناك بعض المسائل التي يجب معالجتها

موفدة يورونيوز إلى جنيف تقول :
على ما يبدو ان ما خرج من هذا المؤتمر الذي انعقد على مدى ثلاثة أيام هو توافق عام في الآراء حول شكل المفاوضات المستقبلية من أجل الوصول الى الهدف المرجو بسرعة وكفاءة مع إيجاد حل توافقي دائم، هدف قد يحتاج ألى وقت طويل لتحقيقه.