عاجل

تقرأ الآن:

سيارات أذكى


عالم الغد

سيارات أذكى

السيارات أصبحت أكثر ذكاء. انها مزودة بنظم تلقائية كنظام التثبيت الذاتي للسرعة . هذه السيارات متوفرة الآن في السوق ، و يجري حاليا اختبار العديد من
التقنيات الجديدة . صناعة السيارات إنظمت إلى معاهد البحوث والجهات التنظيمية العامة . هدف هذا المشروع الأوروبي هو تسريع إنتشار “ القيادة الذكية” .

موريس كواكرنات ، باحث في سلامة المركبات يقول:
“ في هذ السيارة لدينا معدات للسيطرة على المركبة والتواصل مع المركبات الأخرى ، وتعيين مكانها وتسجيل هذه المعلومات.
هنا، على السقف، ​​لدينا هوائيات للاتصالات ، وتحديد المواقع … و هنا في الجزء الأمامي من السيارة لدينا أجهزة إستشعار كالكاميرات و أجهزة الرادار للكشف عن
الأجسام القريبة من السيارة “ .

إن تمكنت السيارات من التواصل فيما بينها و مع البنية التحتية على جانب الطريق ، القيادة ستصبح أكثر أمنا واستدامة .
لهذا السبب،تم تقديم هذه التقنية في المطارات الهولندية حيث شارك عدد من الباحثين في دول الاتحاد الأوروبي.

موريس كواكرنات:
“ ما نراه الآن هو أنني لا ألمس الدواسة ، السيارة في وضع تلقائي . الشيء الوحيد الذي يمكنني القيام به هو التوجيه.. “

هذا النظام يحدد سرعة السيارة التي أمامنا- وبذلك فإن المسافة لا تتغير.

موريس كواكرنات :
“ معلومات السيارة التي أمامنا ، فيما يتعلق بالسرعة والتسريع والكبح ، تصل إلى سيارتي. هذه المعلومات تنظم إلى معلومات أجهزة الإستشعار – كالرادار ، وآلة
التصوير. و كما تشاهدون الآن ، حين تتوقف السيارة الأخرى ، سيارتي تتوقف ايضاً . انها حركة تلقائية.”

ذكاء البنية التحتية على جانب الطريق يعمل على تحسين حركة المرور و توفير الوقود . هنا ، الأمر يتعلق بمحادثات سيارة لاسلكية تقترب من إشارات المرور عند
التقاطع ، انها تعمل على تغيير الضوء الأحمر إلى الضوء الأخضر . فالحاسوب يؤكد عدم ضرورة التوقف. كل توقف في حركة مرورٍ الشاحنات الثقيلة ، يؤدي
إلى إستهلاك لتر من الوقود المحفوظ.

سيبي تركسما، منسق البحوث حول المرور يقول:
“ تخيلوا إمكانية أن تتحدث السيارات مع بعضها، ومع إشارات مرور ، كل السيارة تتحدث مع علامات الطريق، و العلامات يمكن أن تتحدث ايضاً مع السيارة.
…] باستخدام معلومات صادرة من مجهول عن كافة السيارات ، الشبكة ستتمكن من العمل بشكل أفضل، والطرق ستصبح أكثر فعالية إن تم نشر هذه النظم على
نطاق واسع. “

مستخدمو الطريق : كالدراجات الهوائية والمشاة سيتمكنون من الحصول على العلامات اللاسلكية التي ستمنع الحوادث – حتى لو كانت الرؤية سيئة .

موريس كواكرنات يقول:
“ تم تجهيز هذه الدراجة الهوائية بمعدات للاتصالات – الصندوق الأسود : انه يحتوي على هوائي لنقل المعلومات ، وجهاز GPS. يتم الجمع بين هذه المعلومات
التي تم إرسالها إلى السيارة التي تقترب من هذا المعبر ، هنا .. الدراجة تقترب من المعبر خلف الشاحنة ، بهذه الطريقة … “

غابرييل سمسيك، منسق في مشروع التنقل التعاوني يقول: “أعتقد أن هذا هو المستقبل . التنقل التعاوني والمزيد من التحكم الذاتي. سنتمكن من الوصول إليها . نعتقد حقا بمزايا التحكم الذاتي . إن نظرتم إلى كافة وسائط النقل، الطيران والسكك الحديدية طبقت هذا بالفعل ، وهذا أدى إلى تقليل الحواث في وسائط النقل هذه. في أغلب الأحيان، انها بلا سائق “ ..

هذه التقنية متوفرة الآن. انها بإنتظار القطاع الصناعي لتنفيذها ، وعلى المجتمع أن يبدأ بقبول السيارات التي ستتخذ قراراتها بنفسها .

www.imobilitychallenge.eu

اختيار المحرر

المقال المقبل
مختبر جوال لتدقيق الأعمال الفنية

عالم الغد

مختبر جوال لتدقيق الأعمال الفنية