عاجل

تقرأ الآن:

في الهند، تطبيقة لحماية النساء وأخرى في ألمانيا لسماع نبض الجنين


علوم وتكنولوجيا

في الهند، تطبيقة لحماية النساء وأخرى في ألمانيا لسماع نبض الجنين

نيودلهي توصف اليوم ب“عاصمةالإغتصاب في الهند”. سمعتها السيئة هذه مأتاها حالات اغتصاب الفتيات المتكررة والمرتفعة في هذا البلد، العديد من النساء الهنديات التجأن إلى التقنيات الجديدة علهن يجدن الحماية المنشودة.

بفضل تطبيقة “ICE ALERT” المرتبطة بنظام تحديد المواقع العالمي يمكن لهؤلاء النسوة أن يتجولن بحرية أكبر.

سونيا رانا تستخدم هذه التطبيقة المعروفة في عديد الدول عند عودتها إلى المنزل على متن سيارة أجرة مثلا.
ما أن تستشعرسونيا خطرا حتى تبعث بتنبيه للأشخاص الذين حددتهم مسبقا.
عائلتها يمكنها بدورها مراقبة حركاتها بفضل هذه التطبيقة.

تقول هذه الشابة:“لقد وضعت رقم والدي وحينته وما أن امتطي سيارة الأجرة حتى تصل هذه المعلومة إليه ولو كان ذلك في الواحدة ليلا. فهو يعرف مكاني ويتلقى معلومات عن تحركاتي كل خمس عشرة دقيقة، المعلومات تتضمن مكان وجودي طبعا”

العديد من الشركات الخاصة وضعت عددا من التطبيقات المجانية على ذمة النساء في الهند.

Telerik India، هي إحدى الشركات التي صممت تطبيقة يمكن للنساء استخدامها في الحالات الطارئة، يكفي الضغط على زر “ساعدني“، عندما تشعر المرأة بخطر محدق بها، لتصل إرسالية قصيرة إلى أرقام الطوارىء وأرقام أخرى محددة مسبقا.

يقول أحد مطوري هذه التطبيقة:“عندما تكون في خطر. كل ما عليك فعله هو الضغط على زر “ ساعدوني” ثم على زر إرسال، إرسالية قصيرة ستصل فورا إلى الأرقام التي حددتها. لأنه من الصعب أن تجري مكالمة هاتفية وأنت في خطر. أما ارسال إرسالية قصيرة فيتم بكل سرية وبساطة.”

حوالي تسعمائة مليون شخص يستخدمون الهواتف المحمولة في الهند، العديد من النساء يمكنهن الحصول على هذه التطبيقات واستخدامها مجانا.

ومن الهند ننتقل إلى ألمانيا لنر اختبار تطبيقة جديدة في الهواتف الذكية، تطبيقة لا تخص النساء هذه المرة بل الأجنة في أرحام أمهاتهن.
Babywatch – تطبيقة تمكن من ايصال جهاز لقياس معدل ضربات قلب الجنين بالهاتف الذكي، فتتمكن الحوامل بفضله من مراقبة نبضات قلوب أطفالهن.

أجهزة مراقبة قلب الجنين متوفرة في جميع أنحاء منذ سنوات لكن الجديد هو ربطها بتطبيقة صممت خصيصا لها على الهاتف الذكي.

تقول إحدى مطورات التقنية:“عملية الإبتكار في هذا المجال تتمثل في توصيل الجهاز بالهاتف المحمول ومساعدة النساء على استخدامه من خلال الإرشادات الموجودة في التطبيقة، وبالتالي تطبيق هذه التجربة التفاعلية على الحمل. يمكن للأمهات أن يسجلن ضربات قلب الجنين ويطلعن اقربائهن عليها مثلا. عندما تفتح الأم التطبيقة يمكنها ادخال المعلومات الخاصة بحملها مثل تاريخ بداية الحمل وموعد الولادة المرتقب وستقوم التطبيقة بضبط كل ذلك.”

التطبيقة تمكن الأبوين من مشاركة الأهل هذه اللحظات الخاصة ولو كانوا بعيدين عنهما. التطبيقة تمكنهما من تسجيل نبضات قلب الجنين وارسالها عبر رسالة الكترونية الى الجد أو الجدة مثلا.

سوزان تنتظر مولودها الثاني وهي بصدد اختبار هذا الجهاز. تقول بهذا الخصوص:“في عيادة الطبيب يمكن الإستماع إلى نبضات الجنين لبضع لحظات فقط، هنا يمكنني الجلوس لساعات لألهو قليلا بمراقبة الجنين وهويتحرك في بطني. هذا شيء رائع بالنسبة للأب أيضا، فزوجي سيحب هذه التقنية كثيرا، هناك أضواء وأزرار ويمكنه سماع دقات قلب الطفل، لأنه من الصعب على الآباء أن يخلقوا علاقة تواصلية مع الجنين، لكن هذه التقنية ستمكنهم من ذلك. أعتقد ان زوجي سيستخدمها كل مساء.”

مطوروا هذه التقنية يأملون مستقبلا ان يستطيع الأطباء مراقبة نبض الأجنة عن بعد ولا حاجة للأم أن تتحمل عناء الذهاب إلى العيادة الطبية.

اختيار المحرر

المقال المقبل
ما هو مستقبل الجامعات عبر الأنترنت؟

علوم وتكنولوجيا

ما هو مستقبل الجامعات عبر الأنترنت؟