عاجل

تقرأ الآن:

اوروبا محتارة أمام مفترق ثورة الغاز الصخري


أوروبا

اوروبا محتارة أمام مفترق ثورة الغاز الصخري

ثورة النفط الصخري وتقنية الحفر المتطورة جعلت الولايات المتحدة اكثر استقلالا في مجال الطاقة، ومن المحتمل أن تصير المنتج الاول للنفط في غضون سنوات. لكن هذه التقنية، التي لم تتكشف كل آثارها، لا تزال تثير جدلا كبيرا في اوروبا، التي ترفع لواء الطاقة المتجددة.

الباحث ريموند ميشيل يقول لـ “يورونيوز” إن “هنالك من يعارض بالعموم استخدام الطاقة المستخرجة من الارض، لأثرها بالنسبة لانبعاث الغازات الضارة وايضا على التغير المناخي“، قبل أن يضيف “لكن هنالك من يعارض استخراج الوقود الصخري، فالمعرضون لمخاطر هذه العملية يريدون ضمانات، نظرا لخطرها على مياه الشرب ولآثارها الاخرى عموما”.

المدافعون عن البيئة تحركوا في مظاهراتهم لمعارضة استخراج الطاقة من طبقات الارض العميقة في اوروبا، خصوصا بعد قيام دول مثل رومانيا وبولندا بخطوات أولى تحاول اللحاق بالولايات المتحدة.

البرلماني اليميني الاوروبي يان بريزينا لا يرى مانعا من المحاولة، ويقول لـ “يورونيوز” إنه “من الضروري دعم الطاقة المتجددة بمصادر أخرى، والغاز الصخري يبقى أفضل بأية حال من الفحم”.

رغم المعارضة الشعبية، المانيا وفرنسا تدرسان الجدوى الاقتصادية من الغاز الصخري، من ضمن محاولات دائمة لتقليل الاعتماد على الغاز الروسي.