عاجل

تبرئة المتهمين في قضية بريستيج

تقرأ الآن:

تبرئة المتهمين في قضية بريستيج

حجم النص Aa Aa

بعد مضي إحدى عشرة سنة على أسوإ كارثة نفطية عرفتها اسبانيا، برأ القضاء الاسباني ثلاثة أشخاص من طاقم الناقلة بريستسج التي تملكها شركة يونانية، ومن بينهم الربان، الذي أدين رغم ذلك بتسعة أشهر سجنا لأنه رفض أمر السلطات بجر السفينة إلى عرض البحر.وكان يتهدد المتهمين حكم بالسجن بين خمس سنوات واثنتي عشرة سنة، وجاء حكم البراءة بسبب تجاوزهم سن السبعين.وكان الادعاء يرغب في إدانة الربان ليس لسجنه وإنما من أجل إلزام الشركة المالكة للسفينة بتحمل جزء من الخسائر. وجاء على لسان القضاء:
“ليست هناك اثباتات ملموسة تسمح لنا بشكل مؤكد تحديد أسباب هذا الخلل الذي تعرضت له السفينة قرب ساحل غاليسيا، والذي كان مفاجئا وكبيرا وغير قابل للاصلاح. الواضح الآن أن حالة صيانة السفينة كانت منقوصة وبالتالي لم تكن لتصمد أمام عاصفة قوية”.وكانت السفينة تحطم هيكلها عندما تعرضت لعاصفة قوية في المحيط الأطلسي وانحرفت باتجاه السواحل الاسبانية، حيث قررت السلطات إبعادها عن السواحل، عوضا أن تجرها إلى أحد الموانئ لاحتواء تسرب النفط منها.وفي النهاية انشطرت السفينة إلى نصفين، وغرقت على عمق نحو أربعة آلاف متر على بعد نحو مائتين وخمسين كلم من السواحل الاسبانية، مطلقة كميات هائلة من النفط الخام أدى إلى تلويث نحو ألف وسبعمائة كلم من سواحل اسبانيا والبرتغال وفرنسا، ونفوق طيور بحرية.