عاجل

تقرأ الآن:

الفليبنيون يعيشون أسوء أزمة إنسانية تمرعلى تاريخ البلاد


الفلبين

الفليبنيون يعيشون أسوء أزمة إنسانية تمرعلى تاريخ البلاد

وصفت لجنة الصليب الأحمر الوضع الحالى في الفلبين بالـسيء بعد أن تأثر ما يقرب من أربعة ملايين شخص بإعصار هايان الذي ضرب البلاد الجمعة الماضي.ولايزال الناجون من الإعصار يكافحون من أجل الحصول على الماء الصالح للشرب والطعام والمأوى، في حين تواجه عمليات نقل مواد الإغاثة الى المناطق المنكوبة صعوبات كبيرة بسبب سوء حالة الطقس، والأضرار التى لحقت بالبنى التحتية.
وتعد مدينة تاكلوبان من أسوأ المناطق تضررا من هذا الإعصارحيث لقي ما يقرب من عشرة الاف شخص مصرعهم تحت أنقاض منازلهم بينما لا تزال عشرات الجثث ملقاة على الأرض رغم مرور أيام على الإعصار.يورونيوز إلتقت بسعاد مسعودي منسقة الإتصال بلجنة الصليب الاحمرفي الفلبين والتي قالت:
“ نحن نبحث في جميع الخيارات التي يمكن من خلالها إيصال المساعدات ان كان عبر الجو أو البحر والبر، لدينا إحدى عشرة شاحنة عالقة بالقرب من تاكولبان، كما ننظر بمسألة الأمن وهذه قضية اخرى، نحن نعمل على إيصال المساعدات لمن هم بحاجة اليها،إن لجنة الصليب الأحمر تركز على إغاثة المنكوبين في جزيرة سمارا كما لدينا فريق في مارابوت”.
وعن سؤالنا عن الوقت المطلوب للتغلب على هذه الأزمة أجابت السيدة مسعودي: “ لقد تطلب الأمر الكثير من الوقت من أجل وصول مواد الإغاثة إلى الناس. إنه أمر محزن للغاية، فالناس بحاجة إلى كل شي كالغذاء والدواء والماء أكثر من أي شيء، الناس هنا يشعرون باليأس، الصورة دارمية للغاية ولكننا نبذل قصارى جهدنا للوصول إليهم بأسرع وقت ممكن ونأمل تقديم المساعدة في غضون الأيام القليلة المقبلة.
مراسلة يورونيوزفي الفليبين ايملي باتراد تصف لنا الوضع هناك قائلة :
إعصار هايان الذي ضرب الفليبين قبل أربعة ايام تسبب بأضرار كبيرة لا يمكن حصرها حتى الساعة ولكنها دارمية بشكل كبير، وقد تضافرت الجهود في شتى انحاء البلاد، حيث شارك ألآلاف في جهود الاغاثة، معظمهم شارك في تقديم التبرعات والمواد الغذائية، في حين يحاول المنكوبون التغلب على هذه الأزمة واعادة بناء حياتهم.