عاجل

تقرأ الآن:

مؤتمر لحوار الحضارات في البرلمان الاوروبي نظمته مؤسسة البابطين الكويتية غير الحكومية


أوروبا

مؤتمر لحوار الحضارات في البرلمان الاوروبي نظمته مؤسسة البابطين الكويتية غير الحكومية

انعقاد مؤتمر في البرلمان الاوروبي في بروكسل بعنوان:” الحوار العربي الاوروبي في القرن الواحد و العشرين: نحو رؤية مشتركة”. مؤتمر جمع اكثر من ثلاثمئة شخصية من المفكرين العالميين القادمين من اوروبا وآسيا وافريقيا واميركا، انشغلوا بحضور ممثلين عن كافة الاديان السماوية بإحياء نقاشات و حوارات حول مشاكل الديمقراطية، والتحولات التي فرضها الانتشار الواسع لوسائل التواصل الاجتماعي، والفضاء الحر الذي توفره خارج أنماط التسلط السياسي، بالاضافة الى ابراز قضية المواطنة ودور النظام التعليمي ومؤسساته في ترسيخها.

مؤتمر حوار الحضارات برعاية البرلمان الاوروبي، نظمته مؤسسة جائزة عبد العزيز سعود البابطين للابداع. و قال رئيس البرلمان الاوروبي في دعوته لانعقاد المؤتمر انه يعتبر المؤتمر بمثابة “رد على ما قد يحمله المجهول بسبب التعصب وسوء الفهم”.

الوفد الرسمي الكويتي دخل البرلمان مرتديا الزي الكويتي التقليدي و كان حاضرا رئيس مجلس الامة الكويتي اما في كلمته الافتتاحية فتحدث رئيس مجلس أمناء المؤسسة المنظمة عبد العزيز سعود البابطين و اعتبر ان “المؤتمر تأكيد على أهمية الحوار في ترسيخ قيم التسامح التي تهددها محاولات الاقصاء من شتى قوى التطرف“، آملا في أن يكون المؤتمر فرصة “لترميم ما اختلّ من جسور سابقة ربطت بين العرب والاوروبيين، ولاقامة الجديد منها، في وقت يشهد فيه الوطن العربي تغيرات عميقة سياسية واقتصادية وثقافية و مما قاله: لقد أقامت مؤسسة البابطين لحوار الحضارات سلسلة من ندوات الحوار الحضاري في عدد من الدول الاوروبية و انشأت منظمة للحوار الحضاري و كان قصدها من هذه الندوات خلق ساحة للحوار بين نخب فكرية سياسية و ثقافية و دينية من مختلف الدول ليتعرف كل طرف الى الطرف الآخر على حقيقته لا على صورته المتخيلة او النمطية و لكي يكون التعارف الخطوة الاولى نحو التفاهم ثم نحو التعاون لتحقيق مصالح الجميع و رفاهيتهم و نرى ان التصدع في النظام الدولي حاليا ينذر بشكل جديد من الحرب الباردة اول ضحاياها السلم و الامن العالميين”.

المؤتمر كرم المؤرخ اليهودي العراقي المولد ابراهام شلايم منوها بأبحاثه و جهوده في سبيل السلام العادل و الحل السلمي للقضية الفلسطينية و اعادة الاراضي المحتلة الى اصحابها.

يورونيوز سألت المؤرخ ابراهام شلايم عن الجائزة التي حصل عليها فقال :” ان الجائزة منحت لي بفعل مساهمتي بالبحث عن حل سلمي في الشرق الاوسط و قد تعلمت شيئا من عملي في السنوات الاخيرة الاربعين انه لا يوجد حل عسكري للنزاع العربي الاسرائيلي و الحل الوحيد الممكن هو من خلال الحوار و السعي لاجل الديموقراطية و التربية و التعليم و مؤسسة البابطين كثيرة السعي في هذا الاتجاه و هذا المؤتمر منظم لاجل ترسيخ الحوار العربي الاوروبي و انا سعيد بالمساهمة في حوار عربي اوروبي آمل ان يقود الى حوار افضل بين اوروبا و الشرق الاوسط و ايضا آمل ان يؤدي هذا المؤتمر و هذا الحوار العربي الاور وبي الى دور حيوي اكبر لاوروبا من اجل البحث عن حل للقضية الفلسطينية”.

مؤتمر حوار الحضارات انعقد في العاصمة الاوروبية على مدى يومين و اختتم باصدار وثيقة ختامية تضمنت خلاصة ما توافق عليه المؤتمرون، وهذه الخلاصة ستوجه كرسالة الى قادة الدول الاوروبية والعربية.