عاجل

تقرأ الآن:

الدول الأوروبية تستعد لمبارايات حاسمة من أجل التأهل الى المونديال


رياضة

الدول الأوروبية تستعد لمبارايات حاسمة من أجل التأهل الى المونديال

خاض المنتخب البرتغالي آخر حصة تدريبية في معسكره “أوبيدوس” قبيل المباراة التي ستجمعه بمنافسه السويدي في ذهاب التصفيات المؤهلة لكأس العالم لكرة القدم.
ويلتقي المنتخب البرتغالي منافسه السويدي على ملعب “لوز” في لشبونة مساء الجمعة.

المباراة تعتبر لقاءا صرفا بين صانعي ألعاب المنتخبين كريستيانو رونالدو وزلاتان إبراهيموفيتش.

اللاعب البرتغالي بيبي:” لا أعتقد أنهم الأفضل المنتخب السويدي يحاول جعلنا أقل منه في المستوى لكن ذلك غير صحيح، أعتقد أن نسبة الحظ 50 بالمئة،لدينا مباراة الذهاب وكذلك الإياب ويجب علينا أن نلعب بشكل جيد من أجل التأهل.”

ويبدو أن ابراهيموفيتش لا يمانع أن توصف المباراة بين منتخبه ونظيره البرتغالي بأنها بينه وبين رونالدو.

فكلا اللاعبان سجلا ثلاثية في مباراتهما مع أنديتهما.
وتملك السويد تاريخاً مشرفاً في لقاءاتها مع البرتغال، إذ أنها لم تخسر سوى ثلاث مرات على يد البرتغال في 15 مباراة جمعت بينهما.

وتتجه الأنظار أيضا الى الملعب الأولمبي في كييف حيث تحل فرنسا بطلة العالم في العام 1998 ضيفة على أوكرانيا.

أوكرانيا تأمل في فك النحس الذي يلازمها في الملحق حيث تملك تجربة مريرة بعدما خرجت خالية الوفاض وحرمت من المونديال عدة مرات.

وهي المرة الثانية على التوالي التي تحتاج فيها فرنسا الى خوض الملحق بعد أن نجحت في تخطي جمهورية ايرلندا في ظروف مثيرة
منتخب الديكة يطمح بقيادة مدربه وقائده السابق ديدييه ديشان الى تأمين تأهله من العاصمة الأوكرانية وتفادي كابوس تصفيات مونديال العام 1994 عندما استسلمت فرنسا وديشان على قواعدهما أمام بلغاريا 1-2

مفاجأة التصفيات ايسلندا تبحث عن انجاز تاريخي عندما تستضيف كرواتيا على أرضية ملعب ريكيافيك لوغاردالسفولور.

ايسلندا نجحت في خطف بطاقة الملحق من سلوفينيا والنرويج وترغب أن تؤكد أحقيتها أمام كرواتيا بقيادة مدربها الجديد ونجمها السابق نيكو كوفاتش خليفة ايغور ستيماتش.

في المقابل تملك كرواتيا العديد من اللاعبين البارزين القادرين على قلب نتيجة المباراة في أي وقت خصوصا مهاجم بايرن ميونيخ الألماني ماريو ماندزوكيتش وهداف اشبيلية الاسباني ايفان راكيتيتش ولاعب وسط ريال مدريد لوكا مودريتش ونيكو كرانيكار.

وسيكون ملعب بيرايوس كارايسكاكي الخاص بنادي اولمبياكوس مسرحا لمباراة اليونان مع جارتها رومانيا.

وتأمل اليونان في تعويض فشلها في حجز البطاقة المباشرة بعدما حلت ثانية في المجموعة السابعة بفارق المواجهات المباشرة خلف البوسنة صاحبة الانجاز التاريخي.