عاجل

تقرأ الآن:

خرائط لتحديد الأولويات خلال الكوترث الطبيعية


علوم وتكنولوجيا

خرائط لتحديد الأولويات خلال الكوترث الطبيعية

هنا نشاهد عواقب الإعصار الأخير الذي دمر جزءا من الفلبين. في أعقاب الكوارث يجد الآلاف أنفسهم في صراع من أجل البقاء. المنظمات الإنسانية كثيراً ما تجد نفسها في قلب الكوارث حيث تسعى لتقديم المساعدات للمنكوبين، الشيء الأساسي الذي تحتاجه المنظمات الإنسانية هو توفر المعلومات، كالمناطق التي يجب التنقل إليها، وأين هي موارد الإغاثة وأين الناس الدين هم في أمس الحاجة إليها.

بإمكان التكنولوجيا تقديم المساعدة في نواح كثيرة. ماب أكشن منظمة غير حكومية مختصة في توفير خرائط للحالات الإنسانية الطارئة. الخبراء يجمعون خرائط لأماكن الكوارث بإستخدام مزيج من شهادات لشهود عيان. المعلومات المشتركة بين الوكالات والتفاصيل الجغرافية تؤخذ عبر الطائرات والأقمار الصناعية. إذا توفرت صور الأقمار الصناعية بالسرعة الكافية، يمكنها أن توفر مساعدة كبيرة في الكشف عن كوارث جديدة كالفيضانات أو الزلازل.

“ نحن هنا لوضع خطة من أجل مساعدة المجتمع وتقديم العون حسب الأولوية وإختيار المكان الذي يجب التنقل إليه لتقديم المساعدة أولاً ومحاولة بناء صورة مشتركة حول ما هو مطلوب بحيث يتم استخدام المساعدات بالطريقة الأكثر فعالية “، تقول ليز هيوز ، الرئيسة التنفيذية للمنظمة.

على الرغم من إكتشافها بعد أيام من إعصار هايان المدمر، فخرائط كهذه تـظهر معلومات ظرفية في غاية الأهمية حيث أنها تساعد على تبادل المعلومات في الفلبين بخصوص المواقع الخطرة المحتملة، وتساقط الأمطار ومواقع إرتدادات العواصف والمحافظات المتضررة.

“ الأمم المتحدة تعمل لإقامة هذا النظام بالتنسيق مع السلطات العامة والحكومة الفلبينية، وما نقوم به هو توفير المعلومات التي تساعدهم بذلك. إذا الحصول على فكرة عن الوكالات التي تؤكد أنها تساعد مختلف قطاعاتها كالقيام بتوزيع المياه في منطقة ما، هذا النوع من الأمور التي يمكننا وضعها بسهولة على الخارطة بمجرد ورود هذه المعلومات من الوكالات “ تضيف ليز هيوز.

الخرائط تستخدم في الأسبوعين أو الثلاثة أسابيع الأولى من حالة الطوارئ، ثم يتم تسليمها إلى جانب مختلف البيانات إلى منظمات وطنية أو إلى الأمم المتحدة.

اختيار المحرر

المقال المقبل
علماء رومانيون يطورون دما اصطناعيا بديلا

علوم وتكنولوجيا

علماء رومانيون يطورون دما اصطناعيا بديلا