عاجل

تقرأ الآن:

ناركو كولتورا: عندما تلتحم المخدرات بالفن


ثقافة

ناركو كولتورا: عندما تلتحم المخدرات بالفن

“ناركو كولتورا“، رحلة في عالم المخدرات والجريمة. هذا الفيلم الوثائقي يتناول حرب عصابات المخدرات في عالم لا يلتزم بقوانين الدولة المدنية طالما أنّ هناك قانون خاص، إنه قانون العنف.
عصابات المخدرات في المكسيك كان لها أثر على المجال الثقافي ومنحت شهادة ميلاد لنوع جديد من الموسيقى يُطلق عليها ناركو كوريدوس، موسيقى المخدرات.

مخرج الفيلم المصور الصحفي الإسرائيلي شاؤول شوارتز، الذي سبق وأن قام بتغطية العديد من الحروب والصراعات عبر العالم. وهذه المرة مع عصابات المخدرات والموت يقدم لنا المخرج الشوارع المكسيكية بدقة، لقد أراد تصوير أشياء أخرى تتجاوز حرب أرباب المخدرات.

“ كان ذلك خلال رحلتي إلى تيخوانا، صورت مشاهد لبعض الجرائم غير بعيد عن ريفرسايد قبل أن ألتقي بإدغار للمرة الأولى، رأيته والمسدس في يده، وحوله الناس وكان يغني هذه الأغاني. قلت في نفس يا إلهي…أحسست أن هناك أمر قوي للغاية وأيقنت أنّ الفيلم قد يتناول هذا الموضوع“، قال المخرج.

أما إدغار كوينتيرو البطل الأساسي في الفيلم وكاتب الأغاني التي تتناول أساساً أباطرة المخدرات في المنطقة فقال عن الفيلم “الفيلم الوثائقي قوي للغاية، ويتعرض إلى عالمين. عالم الموسيقى من جهة وعالم العنف من جهة أخرى، وشاؤول نجح في ربط العالمين ببعضهما بطريقة مؤثرة جدا”.

ناركو كولتورا يروي حياة تغذيها الجريمة والسلاح والإدمان على المال والمخدرات والعنف التي يتنامى بسرعة على طول الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك. وفقا للإحصائيات الأخيرة يموت شخص كلّ نصف ساعة في مدينة خواريز المكسيكية بسبب حرب المخدرات. الموت لا يستثني أحدا حيث نجد الضحايا من بين أعضاء عصابات المخدرات وفي الكثير من الأحيان هناك أشخاص أبرياء، نشاط في غاية الخطورة يؤكد المخرج.

وعن الشعور بالخوف أثناء إنجاز الفيلم قال المخرج شاؤول شوارتز: “ لقد ترعرعت كمصور صحفي وقمت بتغطية الكثير من الصراعات والحروب وأعتقد أنّ هذا كان أمراً في غاية الأهمية. كانت هناك أمور خطيرة للغاية ولم نكن نود أخذكم على خط الجبهة. لا وجود للبارونات ولا وجود للمختصين، المهم أن نعيش هذا الشعور “.
وبخصوص إتهامه بتمجيد عصابات المخدرات يقول إدغار كوينتيرو: “ لست أقوم بتمجيد العصابات، نحن وبكل بساطة نصف نوع المجتمع الذي نعيش فيه”.
الفيلم الوثائقي ناركو كولتورا شارك في العديد من المهرجانات السينمائية الدولية كمهرجان سان دانس، مهرجان برلين، مهرجان سيدني للأفلام، ومهرجان سان سيباستيان السينمائي الدولي.
ويعرض الفيلم بطريقة محدودة في صالات السينما الأميركية محدودة، كما أنه سيشارك في المهرجان الدولي للسينما بستوكهولم.

اختيار المحرر

المقال المقبل
رواية ميغ روسوف" كيف أعيش الآن؟ " على الشاشة الفضية

ثقافة

رواية ميغ روسوف" كيف أعيش الآن؟ " على الشاشة الفضية