عاجل

تقرأ الآن:

لا تستخدموا "حبوب الالتهاب" ضد الفيروسات


أوروبا

لا تستخدموا "حبوب الالتهاب" ضد الفيروسات

تم اكتشاف أدوية المضادات الحيوية منذ قرابة 70 عاما، ما أنقذ ملايين الحيوات. مع ذلك، لا يعرف الكثيرون أن المضادات الحيوية، أو “حبوب الالتهاب“، يمكنها فقط معالجة الالتهابات البكتيرية، ولا تفيد في معالجة الامراض الناتجة عن الفيروسات.
أظهرت دراسة أوروبية نشرت اليوم أن أقل من نصف الاوروبيين يعرفون هذا، وأقل من ربعهم يستخدمونها خطأ ضد الانفلونزا.

لكن الجراثيم والبكتريا تطور مقاومتها للمضادات الحيوية، ويسبب هذا موت 25 الف اوروبي سنويا، ويكلف نظام الرعاية الصحية 1.5 مليار يورو. عالمة الاحياء البلجيكية سوربي كومار، من جامعة مدينة أنتويرب، تؤكد الحاجة لمزيد من التوعية، وتقول :“لا زلنا نستهلك مضادات حيوية أكثر من اللزوم، من الافضل ايجاد نقطة للرعاية الطبية وللاختبار، بحيث يمكن خلال نصف ساعة معرفة اذا كانت الاصابة فيروسية أم بكتيرية. والشرح للمريض إن كان بحاجة أم لا لحبوب الالتهاب. هذا سيحدث فرقا كبيرا”.

الحيوانات ليست خارج الموضوع: الاوروبيون يعملون على اجراءات جديدة تعالج بدورها سوء استخدام المضادات الحيوية على الحيوانات، كجزء من خطة لمنع مقاومة البكتريا للمضادات .

المفوض الاوروبي للصحة تونيو بورغ يقول :“بعض الدول الاوروبية اتخذت خطوات جذرية في قطاع الطب البيطري لمواجهة سوء استخدام المضادات الحيوية على الحيوانات”.

وفي ظل تراجع اهتمام شركات الادوية بالابحاث المتعلقة بهذه القضية، أعلنت المفوضية الاوروبية عن 15 مشروعا جديدا لتطوير المضادات الحيوية والبحث عن لقاحات تعوض عنها.