عاجل

ثلاثة أشهر أخرى من الاعتقال يواجهها طاقم سفينة منظمة السلام الأخضر الخاضع للتحقيق من جانب السلطات الروسية في موسكو، منذ أيلول سبتمبر الماضي. وينتهي الايقاف التحفظي للفريق بعد نحو أسبوع. وقد وصفت المنظمة غير الحكومية التمديد بأنه يعكس سخرية القضاء الروسي.

وأثار اعتقال أعضاء منظمة السلام الأخضر احتجاجات عبر انحاء العالم، كان آخرها في باريس، حيث تظاهرت شخصيات من عالم التمثيل مثل ماريون كوتيلار وآخرون من عالم السياسة مثل وزير البيئة فيليب، مارتين. واحتل المحتجون أقفاصا رمزية، باعتبارهم مدافعين عن البيئة.

وكان طاقم غرين بيس المؤلف من ثمانية وعشرين عضوا وصحافيين اعتقلتهم وحدة أمنية روسية خاصة، إثر اعتراضهم على وجود منصة نفطية روسية في القطب الشمالي في منطقة تعد هشة بيئيا، وقد اتهموا بالقرصنة والتخريب.