عاجل

عاجل

أسلحة سوريا الكيميائية ستُرَحَّل بحلول منتصف العام المقبل في انتظار إيجاد بلد يحتضن تدميرها

تقرأ الآن:

أسلحة سوريا الكيميائية ستُرَحَّل بحلول منتصف العام المقبل في انتظار إيجاد بلد يحتضن تدميرها

حجم النص Aa Aa

منظمة حظر الأسلحة الكيميائية تعتزم تدمير الترسانة الكيميائية السورية بحلول نهاية شهر يونيو/حزيران المقبل وإن لم يتضح مكان تنفيذ هذا المشروع الذي لم يجد بعد الدولة التي تقبل باحتضانه بعد رفض النرويج الذي تبعه رفض آخر من الحكومة الألبانية تبنيه تحت ضغط الشارع.
المنظمة قررت أمس الجمعة في اجتماع لها في لاهاي إكمال إخراج غالبية محتويات الترسانة الكيميائية السورية من أراضي هذا البلد بحلول نهاية الشهر المقبل لتدميرها في مكان آخر من العالم لم يتحدد بعد.

مالك إلهي المستشار السياسي لرئيس منظمة حظر الأسلحة الكيميائية يقول:

“للنظر إلى المسألة من هذه الزاوية: زمان تدميرها تم تحديده مع كامل الثقة في توفر بدائل بشأن المكان”.

وفيما يواصل خبراء الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية عملهم في سوريا منذ الشهر الماضي بختم قطع الترسانة الكيميائية لهذا البلد والتأكد من عدم الاستمرار في إنتاجها، فاجأت الحكومة الألبانية الجميع قبل ساعات بالاستجابة لمطالب مواطنيها الذين خرجوا ليلا في مظاهرات عارمة رافضة لاحتضان تدمير هذه الأسلحة الكيميائية السورية على أراضيها.