عاجل

تحت حراسة عناصر الشرطة الاسبانية بدأ عمال للنظافة تم توظيفهم بشكل طارئ في العاصمة مدريد برفع القمامة التي ملأت شوارع العاصمة، في وقت تواصل اضراب العاملين في هذا المجال، بسبب عدم توصلهم إلى اتفاق مع مشغليهم.

وكانت حركة الاضراب بدأت منذ نحو عشرة أيام، احتجاجا على خطة لتسريح أكثر من الف عامل من أصل ستة آلاف آخرين يعملون في العاصمة. ولا يخص الاضراب المعنيين بجمع القمامة المنزلية وإنما العاملين في تنظيف الحدائق العمومية والشوارع فقط.

وكان المشغلون عرضوا تسريح حوالي ثلاثمائة عامل فقط لكن النقابات العمالية رفضت العرض وقالت إن ذلك سيرافقه تخفيض للأجور.

من جانبها قالت رئيسة بلدية العاصمة آنا بوتيلا إنها رفعت دعوى قضائية ضد شركة الصيانة التي لديها التزام بالابقاء على حد أدنى من آداء الخدمة خلال الأزمات الاجتماعية، فيما يخشى أن تحدث مواجهات بين المضربين، والعمال الذين تم استدعاؤهم بشكل طارئ.