عاجل

عاجل

مباراة بين اسبانيا وغينيا الاستوائية تثير الجدل

تقرأ الآن:

مباراة بين اسبانيا وغينيا الاستوائية تثير الجدل

حجم النص Aa Aa

في غينيا الاستوائية حط المنتخب الاسباني لكرة القدم رحاله ليجري مباراة ودية مع نظيره في هذا البلد، ما أثار سخرية المعارضة الغينية متسائلة عن الفائدة التي سيجنيها بطل العالم من اللعب مع فريق يحتل المرتبة التاسعة عشرة بعد المائة في العالم. غير أن المدرب الاسباني فنسنتي دل بوسك دافع عن وجود فريقه في غينيا الاستوائية وقال:

“نحن أناس رياضيون، لاعبو كرة قدم لا غير، ولسنا هنا من أجل إظهار الحظوة ولا القوة ولا لتغيير نظام، ولسنا ضد أي أحد”.

من جانبها تقول منظمات لحقوق الانسان إن حكومة غينيا الاستوائية سعت لكسب دعاية ايجابية، وإنه على المنتخب الاسباني التضامن مع شعب غينيا الاستوائية وشجب جرائم النظام في ذلك البلد. أما زعيم المعارضة في غينيا الاستوائية سرفيرو موتو فيقول:

“حصلنا على هذه المعلومات من سفارة غينيا الاستوائية في مدريد، وهي تفيد بأنه تم دفع خمسة عشر مليون يورو حتى تقام هذه المباراة. نرغب أن تكون هذه المقابلة حافزا للمجتمع الدولي ليقول لا لهذا الحكم الدكتاتوري والفظيع الذي يستعمله أوبيانغ ضد شعب غينيا الاستوائية”.

اسبانيا أكدت أن أيا من لاعبيها لن يظهر مع رئيس البلد الافريقي
تيودور أوبيانغ الذي يقود البلاد منذ انقلاب عسكري في تسعة وسبعين.

ويعد الناتج المحلي الخام بالنسبة للشخص الواحد في غينيا الاستوائية الأكثر ارتفاعا في افريقيا، بنحو ثلاثة عشر ألف يورو سنويا، لكن ستين في المائة من السكان يعيشون بأقل من يورو واحد يوميا.