عاجل

مظاهرات في سيدني وميلبورن ووارسو لِحثِّ الحكومات على اتخاذ تدابير للتحكم في الاحتباس الحراري

تقرأ الآن:

مظاهرات في سيدني وميلبورن ووارسو لِحثِّ الحكومات على اتخاذ تدابير للتحكم في الاحتباس الحراري

حجم النص Aa Aa

حوالي عشرين ألف شخص يتظاهرون في مدينتي سيدني وميلبورن في أستراليا رغم رداءة الأحوال الجوية لمطالبة الحكومة بتدابير أكثر صرامة وجدية لمكافحة النشاطات المضرة بسلامة البيئة والتي يرى النشطاء أن من بين نتائجها موجة الحرائق التي تلتهم كل عام غابات البلاد.
نشطاء البيئة غير راضين عن توجه الحكومة إلى إلغاء ضريبة الكاربون المفروضة على النشاطات الاقتصادية الملوِّثة للطبيعة.

آدم باندت النائب البرلماني عن حزب الخضر قال في تجمع شعبي:

“الاحتباس الحراري يطال الآن أستراليا. ونقول لرئيس الحكومة الذي يعتبر حرائق الغابات ظاهرة تقليدية شائعة في أستراليا: نعم هذا صحيح، لكن لماذا تريد أن نتعرض للمزيد منها مستقبلا. وهذا بالضبط ما ينتظرنا إذا لم نتخذ التدابير للتحكُّم في الاحتباس الحراري”.

انشغالات المواطنين في أستراليا وفي العديد من دول العالم تجد صدى لها في قاعة مؤتمر وارسو حول الاحتباس الحراري في بولندا حيث تجري محادثات صعبة ومعقدة تحت إشراف الأمم المتحدة منذ الحادي عشر من الشهر الجاري إلى غاية السادس والعشرين منه بمشاركة 192 دولة و540 خبيرا من أجل التوصل إلى اتفاق عالمي حول خفض انبعاث الغازات الملوِّثة المسببة للاحتباس الحراري بحلول العام 2015م يصبح قابلا للتنفيذ في العام 2020م.

نشطاء البيئة لم يفوتوا فرصة التظاهر في شوارع العاصمة البولندية لحث المشاركين في هذه المحادثات على الإسراع بالتوصل إلى قرارات ملموسة وفعالة للتحكم في التغيُّرات المناخية.