عاجل

تقرأ الآن:

موفد يورونيو من بيروت :" رسالتان أمنية وسياسية خلف تفجير السفارة الايرانية "


لبنان

موفد يورونيو من بيروت :" رسالتان أمنية وسياسية خلف تفجير السفارة الايرانية "

يورونيوز :” لاطلاعنا على أخر التطورات الحاصلة في بيروت ينضم الينا موفدنا الخاص علي الطقاش، علي مرحبا بك “.
علي الطقش :“أهلا بك رياض” يورونيوز:“هل يمكن علي أن تعطينا نظرة سريعة على تفاصيل التفجيرين اليوم في بيروت ،ماذا حدث ؟”.
علي الطقش:” في المعلومات الرسمية التي صدرت عن بيان للجيش اللبناني قبل قليل أكدت انه تفجير انتحاري مزدوج حصل حينما قام شخص بتفجير نفسه محاولا احداث ربما فجوة في جدار السفارة الايرانية هنا، ومن ثم حاول الانتحاري الثاني ان يقتحم السفارة من خلال تلك الفجوة ،ليفجر سيارته المفخخة داخل السفارة الايرانية هنا وسط بيروت.العديد من المباني تضرر وبشكل كبير وخاصة مبنى السفارة وكذلك العديد من السيارات هذا موجز عن الوضع الميداني في مكان التفجير”.
يورونيوز:“ما هي الرسالة التي قد يريد المهاجمون ارسالها للبنان او ربما لحزب الله من خلال هذه العملية؟”.
علي الطقش:“هناك رسالتان من خلف هذا التفجير من المؤكد ان الرسالة الامنية او العسكرية لم تصل لان الانتحاريين لم يتمكنا من دخول حرم البعثة الدبلوماسية الايرانية، وان يقومان بالتفجير في الداخل ،هذا من الناحية الامنية اما من الناحية السياسية فهناك رسائل عديدة، بداية هذا التفجير هو الاول من نوعه في لبنان لاستهداف ايران وحلفائها في المنطقة، الدولة الايرانية ربما تلقت رسالة قوية من خلال هذا التفجير”.
يورونيوز:“السؤال اليوم ما هو انعكاس هذا التفجير على السياسة الداخلية في لبنان ؟”. علي الطقش :“من الواضح أن السفارة الايرانية التي تلقت هذه الضربة اليوم كانت محط الرسالة للداخل، وبالتالي تحول الداخل اللبناني الى بريد يتم من خلاله ارسال العديد من الرسائل الامنية والسياسية وبحسب العديد من المصادر السياسية المطلعة هنا في بيروت فانها تؤكد أن هذا التفجير هو بداية لمرحلة جديدة ربما تكون دقيقة وحساسة جدا للبنان “.